خاصسياسي

السوداني يوجه القوات الأمنية بحماية الممتلكات العامة والخاصة

بغداد/ عراق أوبزيرفر

وجه القائد العام للقوات المسلحة، محمد شياع السوداني، اليوم الخميس، بحماية جميع الممتلكات العامة والخاصة.

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة يحيى رسول في بيان تلقته وكالة عراق أوبزيرفر: “في الوقت الذي تجدّد فيه الحكومة التزامها بحماية الممارسات الدستورية، ومن بينها حقّ التظاهر السلمي، وهو ما جسدته وتجسده الفعاليات الشعبية والتظاهرات المندّدة بالتجاوزات والإساءات المتكررة للقرآن الكريم ورمز الدولة العلم العراقي، فقد أكدت، في الوقت ذاته، أن استعمال الحق الدستوري لا يبيح التجاوز بكلّ أشكاله”.

وأضاف رسول، أن “رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، قد وجه القوات الأمنية بحماية جميع الممتلكات العامة والخاصة، والتأكيد على أنّ أية ممارسة تخرج عن الإطار العام لحرية التعبير، ضمن حدوده المسموح بها دستورياً، سيتمّ التعامل معها وفقاً للقانون، وبما يحفظ الحقوق العامة والخاصة”.

ولفت إلى، أنه “وعلى هذا الأساس، نهيب بأبناء شعبنا المتظاهرين السلميين فرز وتشخيص العناصر المسيئة التي تحاول حرف هذه التظاهرات عن سلميتها وشرعيتها القانونية التي كفلها الدستور”.

ودعا رسول “القطعات الأمنية، بمختلف صنوفها واختصاصاتها، إلى القيام بدورها الوطني وواجبها المقدس بحماية العراق وشعبه، وأهدافه الحيوية، والممتلكات العامة والخاصة، بما يمليه عليهم شرف المهنة وواجباتها، والالتزامات الوطنية والقانونية”.

وكان اللاجئ العراقي في السويد (سلوان موميكا) وهو من المكون المسيحي، قام اليوم الخميس بالإساءة للمصحف الشريف أمام السفارة العراقية في ستوكهولم، الخميس، لكن من دون أن ينفّذ وعيده بإحراقه.

كما أهان موميكا العلم العراقي ومسح به “حذائه” ووسط حماية وأذن من الشرطة السويدية،

وعلى اثر الحادثة وجّه رئيس الوزراء محمد شياع السوداني وزارة الخارجية بسحب القائم بالأعمال العراقي من سفارة العراق في العاصمة السويدية ستوكهولم، والطلب من السفيرة السويدية في بغداد مغادرة الاراضي العراقية، رداً على تكرار سماح الحكومة السويدية بحرق القرآن الكريم والإساءة للمقدسات الإسلامية وحرق العلم العراقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى