سياسي

السوداني يوجه بتحديد منسق لمرحلة ما بعد إنهاء مهام يونامي

بغداد/ عراق اوبزيرفر

وجه رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، اليوم الأربعاء، بتحديد منسق لمرحلة ما بعد إنهاء مهام يونامي.

وقال مستشار رئيس الوزراء حسين علاوي في تصريح صحفي تابعته “عراق اوبزيرفر”، إن “المفاوضات بشأن إنهاء مهام بعثة اليونامي يعد إنجازاً كبيراً لحكومة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني”، مبيناً أن “وزارة الخارجية ومكتب رئيس الوزراء والجهات ذات العلاقة ستعمل على إدارة الملف والتفاوض بشأنه”.

واضاف، أن “رئيس الوزراء وجه بأن يكون هناك منسق لمرحلة ما بعد إنهاء مهام البعثة وآلية تعامل العراق مع وكالات الأمم المتحدة في مجالات الصحة والاقتصاد وتطوير البنى التحتية، فضلاً عن التدريب على قضايا حقوق الإنسان ومواجهة القضايا ذات الاهتمام المشترك”.

وأوضح، أن “رئيس الوزراء نجح في إدارة المنهاج الحكومي بمفرداته ونقاطه بالتعاون مع القوى السياسية والبرلمان وحكومة إقليم كردستان، سواء على صعيد التنمية أو بناء القدرات وتطوير السياسة الخارجية، وكذلك تطوير روح التنمية تجاه تطوير الناتج القومي المحلي الإجمالي وتوفير المسارات الجديدة بالاقتصاد وتشجيع القطاع الخاص”.

وتابع  أن “القطاع الخاص يعمل على البحث عن فرص اقتصادية كبيرة مع الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي ودول الخليج”، منوهاً بأن “تأسيس صندوق التنمية دلالة على استقرار الاقتصاد وتقدمه نحو الأمام، الى جانب تطوير المشاريع التنموية الخاصة للشباب كمشاريع ريادة وغيرها، علاوة على استقرار الجهاز الأمني في نقل الدولة وحماية التنمية بعد حرب طويلة مع الإرهاب واستقرار الدولة وتواجد المستثمرين الأجانب والعرب والخليج والدول الإسلامية في العراق، كل هذه الأمور دلالة على استقرار العراق”.

ولفت الى ان “هناك مشاريع واعدة منها طريق التنمية والطاقة المتجددة وميناء الفاو والذي من المؤمل افتتاحه في العام المقبل وكذلك الانفتاح في مجال النقل والتجارة الدولية”.

وفي وقت سابق، أصدر مجلس الأمن قرارا يقضي بإنهاء ولاية ومهام بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق/ اليونامي، وفق جدول زمني ينتهي  في 31 كانون الأول 2025.

فيما أعربت الحكومة العراقية عن ترحيبها بالقرار الصادر بناءً على طلب الحكومة العراقية، و المرقّم ( 2732)، برسالة وجهها رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني بتاريخ 8-أيار-2024، موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ومجلس الأمن الدولي بهذا الشأن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى