اقتصادالمحررخاص

السوداني يوجه بضرورة الالتزام بتنفيذ مشروع “مستشفى الشعب”

بغداد/ عراق اوبزيرفر

أصدر رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، اليوم الأحد، توجيهات بشأن انجاز مشروع مستشفى الشعب في بغداد.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان ،ان “رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني أجرى، صباح اليوم، زيارة إلى مشروع مستشفى الشعب العام في جانب الرصافة من العاصمة بغداد، واطّلع على تطور مراحل الإنجاز في المشروع الذي يعد من المشاريع المتلكئة، حيث ابتدأ العملُ فيه عام 2013، وتعرّض للتوقف لسنوات عدّة”.

وأضاف ان “رئيس الوزراء ترأس اجتماع في موقع المشروع، بحضور وزير الصحة ومحافظ بغداد والمهندس المقيم وممثلين عن الشركة المنفذة، لمناقشة أوضاع المشروع والوقوف على أبرز المشاكل التي تواجهه والإيعاز بمعالجتها”.

وشدد رئيس الوزراء “على عدم جعل التقيد بالتعليمات مبرراً لعرقلة الإنجاز، ومنفذاً لاستدامة الفساد، عبر تلكؤ المشاريع”، موجها “بعقد اجتماع خلال هذا الأسبوع برئاسة وزير الصحة وعضوية المحافظ، ومسؤولين من وزارة التخطيط، لحسم جميع المتعلقات وأوامر الغيار لمشروع مستشفى الشعب العام وباقي المستشفيات المتلكئة، لتدخل الخدمة بأقرب وقت ممكن”.

 ووجّه رئيس مجلس الوزراء “بضرورة الالتزام بالتوقيتات المتعلقة بالتنفيذ، وأن يتواجد ممثلو وزارة الصحة في المشروع على مدار اليوم، لمتابعة أدق التفاصيل فيه”، مؤكداً للشركة المنفذة بأنه “سيتابع شخصياً التوقيتات الزمنية لمراحل الإنجاز”.

وأوعز إلى “فريق المتابعة برفع تقارير عاجلة عن أسباب التلكؤات والتوقفات في المفاصل المهمة بالمشاريع، من أجل إيجاد الحلول، ودفع العمل نحو التقدم، والأخذ بالتوصيات الضرورية التي تستلزم قرارات سريعة بشأنها”.

وأجرى رئيس مجلس الوزراء جولة في أجنحة المستشفى التخصصية المكونة من عدة طوابق، فضلاً عن العيادة الاستشارية والأشعة والمختبرات وجناح غسل الكلى والعلاج الطبيعي، والوقوف على الفقرات التي تحتاج إلى مصادقات وحلول عاجلة، موجهاً بإزالة العقبات الروتينية واتخاذ ما يلزم لإتمام المستشفى.

وتشهد أعمال المستشفى نسب إنجاز إجمالية تجاوزت 70% بعد استئناف العمل فيه، استناداً إلى التوجيهات المستمرة لرئيس مجلس الوزراء في معالجة ملف مشاريع المستشفيات المتلكئة، التي نالت الأولوية في البرنامج الحكومي وخطط تقديم الخدمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى