المحررخاصرئيسيةعربي ودولي

السويد “قلقة” من من طلبات “تدنيس القرآن”: الشرطة هي من تعطي الاذن

ستوكهولم / متابعة عراق أوبزيرفر

أعرب رئيس الوزراء السويدي، أولف كريستروشون، يوم الجمعة، عن “قلقه البالغ” بشأن العواقب في حالة استمرار تنظيم احتجاجات يتم خلالها تدنيس نسخ من المصحف الشريف.

وقال كريستروشون لوكالة الأنباء السويدية “تي.تي” إنه تم تقديم طلبات أخرى إلى الشرطة للحصول على إذن بتنظيم احتجاجات مقرر فيها مرة أخرى “تدنيس المصحف”، مؤكداً أن “الشرطة هي المسؤولة عن القرار المتعلق بمنح إذن للمتظاهرين”.

وأضاف “إذا مُنح الإذن مجدداً، فسنواجه بعض الأيام التي تشهد تهديدا واضحا بحدوث أمر ما، أنا قلق للغاية إزاء الخطر وما يمكن أن يؤدي إليه ذلك”.

وأثار إحراق المصحف في السويد والدنمارك الغضب لدى دول إسلامية عدة بينها تركيا، التي تحتاج السويد دعمها للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وهو هدف ستوكهولم في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا عام 2022.

واقتحم متظاهرون غاضبون السفارة السويدية في بغداد وأضرموا فيها النار في 20 يوليو الحالي، احتجاجا على حرق نسخة من المصحف.

وأبقى جهاز الأمن الداخلي في السويد (سابو) تقييمه لمستوى التهديد عند رقم ثلاثة على مقياس من خمسة، مما يشير إلى “تهديد مرتفع” خلال الأزمة، لكن رئيسته قالت إن رد الفعل قوي على الأحداث الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى