اقتصادالعراقالمحررخاص

الشيخلي يكشف حقيقة طعن السوداني “بالموازنة”

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد الخبير الاقتصادي عبد الرحمن الشيخلي اليوم الخميس،ان الطعن ببنود الموازنة كان متوقعاً من قبل رئيس الوزراء محمد شياع السوداني ، والذي لم يخف ذلك منذ البداية، واعلنها صراحة وكذلك وزيرة المالية، وتم ابلاغ البرلمان بضرورة التقيد بنصوص الدستور التي تسمح للمناقلة وخفض النفقات.

وقال الشيخلي لوكالة “عراق اوبزيرفر” ، ان اضافة المواد  وزيادة التخصيصات الماليه حملت الحكومة اعباء اكثر من طاقتها ولا سيما الموازنة بالاساس تحمل عجزا كبيرا لا يمكن خفضه او  رفعه في ظل الظروف الطبيعية فكيف اذن والحالة الصعبة، بالانخفاض المتوقع لسعر برميل النفط الذي هو المصدر الريعي الاساسي لتمويل الموازنة اضافة لخفض الانتاج الطوعي او الملزم للنفط وفق مقررات (اوبك +)؟.

ولفت الخبير الاقتصادي الى ان الموازنة في موادها الاثنى عشر المطعون بها تسحب البساط من تحت اقدام الحكومة الحالية التي قدمت برنامجاً وزارياً وافق البرلمان عليه عند تشكيلها ، في وقت تمنع او تزيد من المسؤوليات على كاهل الحكومة بجنبتها المالية.

واوضح ان  الموازنة الحالية اضافت فقرات هي من الشأن الحكومي ويعتبر تدخلاً سافراً في صلاحياتيها (تعينات وترقيات ومنح اجازات وتثبيت موظفين او الغاء تثبيتهم) فذلك شأن السلطة التنفيذية ، وادخالها في قانون الموازنة امر مرفوض وتداخل في الصلاحيات يكشف عن عدم مهنيه من ساهم في اضافة هذه الفقرات لقانون الموازنة جاءت ارضاءً لهذا الطرف او ذاك، والذي حذرنا منه منذ البداية.

وختم حديثه بالقول ان الموازنة  سياسية اسرافية باذخه واضافة المواد المطعون بها توفر فرص لسياسيين يرغبون بتحقيق مكاسب لمرجعياتهم الحزبية او المكونية وبالتالي تفسح المجال مجدداً لثغرات ينفذ منها الفاسدون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى