العراق

الصحة تحذر من مخاطر صحية خلال زيارة الأربعين

كربلاء / عراق اوبزيرفر

أعلنت السلطات الصحية، اتخاذ إجراءات وقائية للحد من انتشار الحمَّى النزفيَّة خلال الزيارة الأربعينية، من خلال فحص الحيوانات المراد ذبحها وتأكد خلوّها من الأمراض، وحث أصحاب المواكب بضرورة الجزر في الأماكن الرسمية، وتقديم الارشادات والمعلومات الطبية في كيفية التعامل مع الذبائح ومخلفاتها.

وبحسب أحدث إحصائية لوزارة الصحة العراقية، فقد بلغت أعداد إصابات الحمى النزفية حتى يوم أمس الاثنين، 501 إصابة، بينها 63 وفاة، وتتصدر محافظة ذي قار العدد الأكبر منها بـ123 إصابة بضمنها 12 وفاة، أما بغداد فسجّلت 80 إصابة بينها 14 وفاة، فيما كانت الأنبار أقل المحافظات عدداً بالإصابات وبلغت اثنتين فقط.

 

خطط وقائية

 

ومع الارتفاع المستمر بأعداد إصابات الحمَّى النزفيَّة في البلاد، يؤكد مدير المستشفى البيطري في محافظة كربلاء، وسام الجابري، أن “المستشفى باشر بتنفيذ خطة زيارة الأربعين وعلى رأسها الوقاية من الحمى النزفية للحفاظ على صحة الزائرين وقلّة الإصابات المسجلة في كربلاء البالغة 6 حالات فقط”.

 

وعن تفاصيل الخطة، يشرح الجابري، أن “المستشفى شكّل لجنة لمتابعة المواكب الحسينية خاصة فيما يتعلق بالجزر العشوائي، لأنه إلى جانب مظهره غير الحضاري، فإنه يعد سبباً رئيسياً لانتقال المرض عن طريق دماء وسوائل الذبائح، لذلك أغلب من يصاب به هم القصّابون، لتعاملهم المباشر مع الحيوان”.

 

ويوضح، “لذلك الفرق البيطرية تنتشر على طول خط سير المواكب من منطقة طويريج وخط نجف – كربلاء لحين الدخول إلى مركز المدينة، من أجل توجيه وتوعية المواكب بالجزر في الأماكن المخصصة من قبل بلدية كربلاء، إلا أن ليس كل المواكب تدرك خطورة الذبح في الشارع، بل بعضها تتهجم على اللجان التي تقدم النصيحة لهم، وهي حالات فردية”.

 

وإلى جانب المستشفى البيطري في كربلاء، وضع المستشفى البيطري في بابل خطة وقائية أيضاً، بدأت مطلع شهر آذار الماضي وتستمر إلى نهاية العام، تتضمن “تغطيس الأغنام والماعز ورش الأبقار والجاموس والحضائر وأماكن التربية بالمبيدات اللازمة للقضاء على حشرة القراد الناقل الرئيسي لمرض الحمى النزفية”.

 

ويضيف مدير المستشفى البيطري في بابل، أحمد فرهود، أن “الخطة شملت أيضاً متابعة أعمال الجزر خلال الزيارة الأربعينية بالتعاون مع هيئة المواكب الحسينية، من خلال عدم نقل الحيوانات إلّا بعد الحصول على شهادة صحية تثبت خلوّها من الأمراض”.

 

كما تضمنت الخطة، وفق فرهود، “فتح مفرزة طبية قرب مجسر الثورة تتواجد فيها كوادر المستشفى البيطري لتقديم المشورة للزائرين في كيفية الوقاية من المرض، وتوزيع البوسترات التعريفية بالمرض، وتوزيع معدات الحماية الشخصية لأصحاب المواكب الذين يتعاملون مع الذبائح، كالبدلات والكفوف والكمامات”.

 

جدير بالذكر أن الحمى النزفية مرض فيروسي يصل معدل الوفيات للمصابين به إلى 40%، بحسب منظمة الصحة العالمية، وينتقل من الحيوانات إلى الإنسان.

 

ويحذر الخبراء من أن الفيروس قد ينتقل أيضاً من إنسان لآخر، خاصة عن طريق الاتصال الجنسي أو اللعاب ومختلف سوائل الجسم. تشمل الأعراض المبكرة الحمى والتعب أو الضعف أو الشعور العام بالتوعك، والدوار وآلام العضلات أو العظام أو المفاصل، والغثيان والقيء والإسهال.

 

أما الأعراض التي قد تصبح مهددة للحياة فتشمل نزيفاً تحت الجلد أو في الأعضاء الداخلية أو من الفم أو العينين أو الأذنين، وخللاً وظيفياً في الجهاز العصبي، مع الغيبوبة والهذيان وأحياناً الفشل الكلوي والتنفسي والكبدي.

 

تحدٍ كبير

 

وفي هذا السياق، يشدد إستشاري طب الأسرة في كربلاء، الدكتور علي أبو طحين، على أصحاب المواكب، بأهمية “الذبح في المجازر بعيداً عن المواطنين أو في وسط الشارع، مع ارتداء الكفوف وغسل اليدين، فضلاً عن ضرورة التخلص من النفايات الحيوانية بطريقة سليمة، وطبخ الأطعمة وخزنها بطريقة جيدة، لأن الأجواء الحارة قد تتلفها بسرعة”.

 

ويتوسع أبو طحين في حديثه عن الأجواء الحارة وتأثيرها على صحة الزائرين، بالقول إن “التحدي الكبير للزائرين كما في كل سنة هو التعرض للأجواء الحارة خاصة أن زيارة هذا الموسم تأتي في موسم حار وجاف، ما يستدعي تنبيه للزائرين وأصحاب المواكب على بعض الأمور”.

 

وينصح أبو طحين الزائرين بـ”السير قدر الإمكان في ساعات الصباح الأولى أو في المساء أو الليل، لتجنب أشعة الشمس الحارة، والإكثار من شرب السوائل على طول الطريق شرط عدم تناولها بكؤوس مشتركة أو التي في الأحواض، لخطورة تعرضها للتلوث، وفي الوقت نفسه عدم الإكثار من تناول الطعام لتجنب حصول مشاكل غذائية”.

 

أما أصحاب المواكب، إضافة إلى ما تم ذكره “عليهم الابتعاد عن تقديم الأكلات التي تتلف بسرعة، مثل المقبلات ومشروبات الألبان ومشتقاته، وخزن الأطعمة بصورة جيدة واستهلاكها سريعاً”، وفق أبو طحين.

 

وبدأت حشود زوار الأربعينية بالتوجه نحو كربلاء من مختلف المحافظات العراقية ومن خارج البلاد قبل أكثر من عشرة أيام، لأداء مراسم الزيارة التي ستبدأ في الخامس من شهر أيلول/ سبتمبر المقبل ويتوقع أن يشارك فيها الملايين.

 

ويحيي المسلمون الشيعة ذكرى الزيارة الاربعينية بعد أربعين يوماً على عاشوراء ذكرى استشهاد الإمام الحسين مع أهل بيته وأصحابه في واقعة الطف على أيدي جيش الخليفة الأموي يزيد بن معاوية في سنة 61 للهجرة الموافق 680 ميلادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى