العراقتحليلاتخاصرئيسيةسياسي

الصدر ليس إياد علاوي.. من رسائل اقتحام الخضراء

بغداد/ عراق أوبزيرفر

يسعى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إلى إيصال رسائل إلى المجتمع السياسي العراقي، وتحديداً قوى الإطار التنسيقي، بأنه وكتلته “الكتلة الصدرية)، ليس مثل رئيس القائمة العراقية، إياد علاوي، الذي تنازل عن استحقاقه بتشكيل الحكومة عام 2010.

في هذا الإطار، قال عضو في التيار الصدري، إن “الصدر يسعى إلى تثبيت شيء و اضح في السياسة العراقية، بأنه رقم صعب، ولا يمكن تجاهله بتلك الطريقة التي تسعى إليها قوى الإطار التنسيقي، وهي تريد تشكيل حكومة، دون موافقة ورؤية الصدريين، وهذا بالتأكيد لا يصب في صالح المجتمع، ولا صالح القوى السياسية”.

وأضاف عضو التيار الذي رفض الكشف عن اسمه لـ”عراق أوبزيرفر” أن “التيار الصدري، لو تنازل عن حقه في تشكيل الحكومة، أو مشاركته، عن بعد، أو في الأقل أخذ رأيه وموافقته، فإن هذا السياق، سيكون معمولاً به، في السنوات المقبلة، ولن تكترث الكتل السياسية، برأيه حينها، لذلك سعى الصدر، إلى تثبيت هذا الأمر، بهدف العودة إلية، وإلى تياره، باعتباره المجتمع الأكثر عدداً داخل المكون الشيعي”.

ولفت إلى أن “سيناريو 2010، لا يمكن أن يحصل مع الصدريين، فنحن لسنا القائمة العراقية، وزعيم التيار كذلك، ليس مثل إياد علاوي، الذي لم تقم له قائمة، عقب تنازله عن حقه القانوني، والسياسي”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى