خاصسياسي

الصدر: أدعو دول العالم إلى سن قانون يجرم حرق القرآن ويجعله جريمة إرهابية

بغداد/ عراق أوبزيرفر

دعا زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم الخميس ، دول العالم إلى سن قانون يجرم حرق القرآن وجعله “جريمة إرهابية”.

ودعا الصدر في مؤتمر صحفي عقده في النجف رداً على تكرار الإساءة للقران الكريم وإهانة العلم العراقي في ستوكهولم برخصة من الشرطة السويدية اليوم :”جامعة الدول العربية للاجتماع في العراق أو خارجه من أجل نصرة الإسلام”.

كما دعا “السعودية وإيران لموقف بشأن حادثة حرق القرآن، والشعوب الإسلامية لوقفة جادة وحقيقية من أجل نصرة الإسلام” مشدداً “لا بد من أن يكون حرق القرآن جريمة”.

واعتبر “حرق القرآن من شخص مسيحي لا يعني أنه يمثل المسيحيين” مؤكداً، ان “الشعب العراقي مع القوات الأمنية”.

وشدد الصدر على انه “لا يحق لأميركا دولة الإرهاب والمثليين استنكار حرق السفارة السويدية، بل كان عليها أن تدين حرق القرآن”، مردفاً: “لم اشأ التصعيد ضد السويد بسبب صورتي، حتى لا يؤخذ الأمر بشكل شخصي”.

 وكان اللاجئ العراقي في السويد (سلوان موميكا) وهو من المكون المسيحي، قام اليوم الخميس بالإساءة للمصحف الشريف أمام السفارة العراقية في ستوكهولم، الخميس، لكن من دون أن ينفّذ وعيده بإحراقه.

كما أهان موميكا العلم العراقي ومسح به “حذائه”.

ووسط حماية الشرطة السويدية، داس موميكا مرارا على المصحف، لكنّه غادر المكان من دون أن يحرق صفحات منه كما سبق وفعل قبل أقلّ من شهر، في حين احتشد أمامه جمع من الناس للاحتجاج على فعلته.

وفي 28 يونيو حزيران الماضي، أحرق موميكا صفحات من نسخة من المصحف أمام أكبر مسجد في ستوكهولم يوم عيد الأضحى.

وعلى اثر الحادثة نفذت الحكومة العراقية تحذيرها للسويد، حيث وجّه رئيس الوزراء محمد شياع السوداني وزارة الخارجية بسحب القائم بالأعمال العراقي من سفارة العراق في العاصمة السويدية ستوكهولم.

كما وجه السوداني بالطلب من السفيرة السويدية في بغداد بمغادرة الاراضي العراقية، رداً على تكرار سماح الحكومة السويدية بحرق القرآن الكريم والإساءة للمقدسات الإسلامية وحرق العلم العراقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى