خاصعربي ودولي

الضفة الغربية تشتعل.. وغزة تعيش وضعا كارثيا

غزة/ وكالات أنباء

منذ انهيار الهدنة الإنسانية، يعيش قطاع غزة أوضاعاً صعبة، تزامنت مع اقتحامات واعتقالات في الضفة الغربية.

وقد أدى الهجوم الجوي والبري الإسرائيلي الموسع في جنوب غزة، إلى نزوح عشرات آلاف الفلسطينيين وتفاقم الظروف الإنسانية المتردية في القطاع، بسبب أوامر الإخلاء الجديدة.

كما دخل الجيش الإسرائيلي خان يونس، ثاني أكبر مدن غزة، ونفّذ بها عمليات عسكرية مجدداً؛ ما زاد من معاناة النزوح.

بدورها، أعلنت الأمم المتحدة، تسليم مساعدات إنسانية محدودة فقط إلى مدينة رفح في جنوب قطاع غزة، بسبب القتال الكثيف.

وقالت إن جميع خدمات الاتصالات توقفت بسبب انقطاع خطوط الألياف الضوئية الرئيسة، كما شددت على عدم وجود أماكن آمنة في غزة، حتى التي ترفع علم الأمم المتحدة.

وكذلك أعلنت شركة الاتصالات الرئيسة في غزة توقف جميع خدماتها.

وفي الضفة الغربية، فقد نفذت القوات الإسرائيلية، اليوم الخميس، عمليات اقتحام طالت عدة مناطق بينها مدينة رام الله، بينما أعلنت “كتائب الأقصى” أنها أصابت جنديين إسرائيليين في اشتباكات بمخيم طولكرم في الضفة الغربية، خلال عملية اقتحام، وفقاً لوكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية.

وكذلك اعتقلت القوات الإسرائيلية الليلة عددا من عمال غزة القاطنين في بلدة فرعون جنوب طولكرم، ونقلت الوكالة عن مصادر محلية أن القوات داهمت عمارة سكنية في الحي الشرقي للبلدة، ونفذت تلك الاعتقالات.

وأشارت الوكالة الفلسطينية إلى أن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي، اقتحمت الليلة مدينة طولكرم من جهتها الغربية مدعومة بآليات عسكرية وجرافات وسط إطلاق كثيف للرصاص؛ ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة مع المواطنين.

وقالت إن القوات تمركزت في محيط مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي، وفرضت حصارا مشددا عليه، ومنعت مركبات الإسعاف والطواقم الطبية من الخروج، بينما حاصرت مخيم نور شمس، ونشرت قناصتها على أسطح البنايات العالية على طول شارع نابلس المحاذي لمخيمي طولكرم ونور شمس، ودفعت بتعزيزات عسكرية إلى المنطقة، وسط تحليق المسيّرات في سماء المدينة.

كما داهمت القوات عددا من المنازل والمحال التجارية في المنطقة الجنوبية لمدينة الخليل، واستولت على تسجيلات كاميرات مراقبة، ومنعت تنقل المواطنين، وأوقفت مركباتهم وقامت بتفتيشها.

المصدر: إرم نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى