المحررخاص

العامري : ابشروا زمن الاستضعاف قد ولى

بغداد/ عراق اوبزيرفر

تحدث رئيس تحالف الفتح هادي العامري،عن، ان المعركة بين الحشد الشعبي وعصابات داعش الارهابية قد “ميزت بين الخبيث والطيب”.

وذكر العامري ف يتهنئته بمناسبة عيد الغدير الأغر :”يحل على الأمة الاسلامية عيد الله الاكبر عيد الغدير الاغر ، اليوم المبارك لاكمال الدين واتمام النعمة في رسالة نبينا محمد صلى الله عليه وآله ، بتتويجه الامام علي عليه السلام خليفة له ووصيا بقوله : (من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه…) فقام الصحابة يسلمون عليه بالخلافة حتى قال قائلهم: (بخٍ  بخٍ لك يا ابا الحسن اصبحت وامسيت مولاي ومولى كل مسلم ومسلمة)”.

ووجه تهنئة الى الشعب العراقي الكريم والامة الاسلامية بحلول هذا العيد العظيم ،وجدد العهد على ولاية الحب ، وولاية الطاعة ، وولاية التأسي والاقتداء بقسيم الجنة والنار في الاقوال والافعال ، وفي العدل والزهد وقول الحق ، ونتبع مواعظه في معرفة العدو ، وجهاد التبيين والبصيرة في مواجهة الفتن ، وخطاب التضليل وخدع الاعداء”.

وقال العامري : “اليوم تحتاج موالاة امير المؤمنين وسلوك محجته البيضاء الى توفيق الهي عز على غير اهله بلوغه ، واصبح منقبة خص الله بها المجاهدين في سبيله بقوله تعالى (ومن جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) فولاية علي هي الهدية الالهية للمؤمنين ، وهي الحجة على المنافقين الذين يوالونه علنا ويوالون اعداء الاسلام سرا ، ويهزأون من اتباعه، وكما ورث الولائيون من اسلافهم ولاءهم الصادق فقد ورث المنافقون من اسلافهم نفاقهم المتهافت”.

وتابع “مازالت المعركة بين الفريقين قائمة ، وملاحم الحشد الشعبي ضد داعش والارهاب هي احدث تلك المعارك بين الولائيين والتكفير ، وكتب الله لاوليائه  النصر  وللمنافقين الهزيمة ، وهي المعركة التي ميزت الخبيث من الطيب ، واوغرت صدور الحاقدين والمنافقين ، ونحن في غمرة عيد الغدير نقول مبشرين اصبروا ايها المؤمنون فقد ولى زمن الاستضعاف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى