العراقخاص

العراقيون يشكون “متلازمة سوء الحظ” .. الجفاف يهجرهم والأمطار تغرقهم

بغداد / عراق أوبزيرفر

تحوّلت مناطق عديدة في العاصمة بغداد ومحافظات أخرى مثل ديالى إلى مستنقعات من الوحل والطين، فيما فاضت المنازل بمياه الأمطار التي غمرتها وأدت إلى إفساد أثاثها؛ واستشاط العراقيون غضباً على إثر ذلك، منددين بالإهمال والتسويف الحكومي لقضية “بسيطة” كتصريف مياه الأمطار من خلال بنى تحتية مجهزة جيداً.

وسارعت محافظة بغداد عقب ذلك إلى الحلول “الاستعراضية” كما وصفها مواطنون، فأعلنت توجيه مديرية المجاري باستنفار جهودها لتصريف مياه الأمطار.

وما يزال هطول الأمطار في كل مرة يعرّي البنى التحتية المهترئة، التي تعجز عن استيعاب زخات من المطر، فيما يكون المواطن المتضرر الأكبر، إما بشكل مباشر بعد أن تفيض المياه بمنزله، أو بطريقة غير مباشرة بما تلحقه زخات المطر بالشوارع والطرقات وانتظام حركة الحياة.

ويشكو العراقيون حالهم ومتلازمة سوء الحظ التي أصابتهم، فما يكادون يستبشرون بقطرات المياه والسُحبِ الراعدة لتنجيهم من جفافٍ مُقفِر، حتى تُغرقهم السماء بما أهطلت.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى