تحليلاتخاص

العراق يتأهب للاقتراع المحلي.. خطة التأمين جاهزة

بغداد/ عراق أوبزيرفر

باشرت القوات الأمنية العراقية، صباح اليوم الخميس، بتنفيذ الخطة الأمنية الخاصة بحماية وتأمين المراكز الانتخابية قبيل انتخابات مجالس المحافظات في العراق المقررة يوم الاثنين المقبل، وسط استنفار أمني عال في جميع مدن البلاد.

ولا يفصل عن موعد إجراء الانتخابات المحلية إلا أربعة أيام، وسط تزايد الاحتقان لدى القوى المُقاطعة لهذه الانتخابات، وأبرزها “التيار الصدري” بزعامة مقتدى الصدر، الذي يندفع أنصاره لتعطيل سير العملية الانتخابية وعرقلة اللمسات الأخيرة للحملة الدعائية للأحزاب المشاركة.

وقال مصدر مسؤول في قيادة عمليات بغداد، لوكالة “عراق أوبزيرفر” إن “جميع القطعات الأمنية موضوعة على أهبة الاستعداد لتأمين الاقتراع المحلي، حيث تم توزيع القواطع بشكل يتناسب مع كل وزارة، بما يضمن في نهاية المطاف، سلاسة الاجراءات”، مشيراً إلى أن “مسألة حظر التجوال ستكون واردة، لكن تبعا لتقييم الموقف”.

وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه، أن “عقدة تأمين الانتخابات ستكون مساء يوم الاقتراع عند الساعة السادسة، لنقل عصا الذاكرة التي تحمل نتائج الانتخابات، حيث تم اعتماد إجراءات غير مسبوقة ولأول مرة، لنقل العصا، فضلاً عن إجراءات أخرى، تحسباً للطوارئ”.

من جهته، قال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية اللواء تحسين الخفاجي، إنّ “القوات الأمنية أنهت كل الاستعدادات الخاصة بحماية وتأمين المراكز الانتخابية، وباشرت القطعات كافة بتنفيذ هذه الخطة، التي ستعمد بالدرجة الأساس على الجهد الاستخباراتي المميز”.

قرارات صارمة

وبين الخفاجي، خلال مؤتمر صحفي، أن “هناك قرارات صارمة صدرت لمنع المظاهر المسلحة وعدم دخول الأسلحة إلى المراكز الانتخابية والتثقيف للانتخابات وعدم ممارسة أي ضغوط على الناخبين، ومن يخالف هذه التوجيهات سيعاقب ويحاسب وفق القوانين العراقية النافذة، ولا تهاون بذلك إطلاقاً”.

وستجرى انتخابات مجالس المحافظات العراقية وفقاً لطريقة “سانت ليغو”، التي تعتمد على تقسيم أصوات التحالفات على القاسم الانتخابي 1.7، ما يجعل حظوظ الكيانات السياسية الكبيرة ترتفع على حساب المرشحين المستقلين والمدنيين، وكذلك الكيانات الناشئة والصغيرة.

وتتولى مجالس المحافظات المُنتخبة مهمة اختيار المحافظ ومسؤولي المحافظة التنفيذيين، ولها صلاحيات الإقالة والتعيين، وإقرار خطة المشاريع بحسب الموازنة المالية المخصصة للمحافظة من الحكومة المركزية في بغداد، وفقاً للدستور العراقي، وستكون هذه أول انتخابات محلية تُجرى في العراق منذ إبريل/ نيسان 2013.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى