رئيسيةعربي ودولي

الغارديان: أمريكا تقود العالم نحو حرب كارثية في غزة

واشنطن/ متابعات عراق اوبزيرفر

تساءلت صحيفة “الغارديان”، إن كانت أمريكا تقود العالم حاليًا بشكل أعمى نحو حرب كارثية من خلال السماح لإسرائيل بالاستمرار في قصف غزة، والوقوف في وجه أي طلب أممي لوقف إطلاق النار، وإرسال المزيد من البوارج والعتاد والأفراد للشرق الأوسط؟

وقالت الصحيفة البريطانية في تقرير نشرته، اليوم الثلاثاء، إن وقف إطلاق النار من جميع الأطراف، إلى جانب العودة الفورية والآمنة لجميع الرهائن أمر ضروري الآن. هذا ليس مفهومًا صعب الفهم، لأنه من البديهي أن يكون القتل الأقل للمدنيين، وتجنيب المنطقة والعالم حربًا أوسع وأشمل وغير مضمونة العواقب أفضل.

وتمسكت الصحيفة بشدة بالاعتقاد بأن أغلب الناس في العالم يدركون بأن وقف إطلاق نار إنساني هو الحل.

وشددت على ضرورة الانتباه إلى أولئك الذين لا يبدو أنهم يهتمون. وذكرت بأنه في لحظة انطلاق العملية البرية سيكون وقف إطلاق النار أصعب من أي وقت مضى.
وأضافت الصحيفة، أن الحل الدائم الوحيد لأعمال العنف اليوم لا يكمن في حمولة قنبلة أمريكية الصنع، بل في التصدي بشكل مباشر لهذا السلب ومعاملة الشعب الفلسطيني على قدم المساواة ومساعدته بشكل عادل على امتلاك وطن خاص به.

ودعت إلى الاستماع إلى بعض قيادات العالم العاقلة مثل رئيس جنوب أفريقيا “سيريل رامافوسا” الذي طالب جميع الجهات الفاعلة إلى التوقف أيضًا عن توفير الأسلحة لأي من طرفي هذا الصراع، وإلى عملية مفاوضات تقودها الأمم المتحدة من أجل حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
وألمح “رامافوسا” إلى أن الولايات المتحدة لم تعد قادرة على قيادة الطريق في حل هذه القضية، إذ وعلى مدار عقود من الزمن، حاولت الولايات المتحدة تقديم نفسها على أنها وسيط نزيه بين إسرائيل والفلسطينيين، بينما تزود إسرائيل في الوقت نفسه بأسلحتها المتقدمة والغطاء السياسي المطلوب أثناء تعديها المستمر على الأراضي الفلسطينية.

وخلُصت الصحيفة إلى أن القيادة العالمية الحقيقية في هذه اللحظة تُعني وقف التصعيد وصياغة الرؤى لمستقبل عادل للجميع، ولكن دون المطالبة بوقف إطلاق النار في المستقبل القريب، فإن التزام الولايات المتحدة المفترض بالسلام يبدو أجوف، ويطغى عليه إدمانها الحقيقي للحرب.

المصدر: صحيفة “الغارديان” البريطانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى