عربي ودولي

الغزاويون غذاؤهم البصل والباذنجان..أرقام مخيفة من المنظمات الدولية؟

متابعة/ عراق أوبزيرفر

تبرز مخاوف جدية من خطر حدوث مجاعة في قطاع غزة -الذي يتعرض لحرب إسرائيلية غير مسبوقة- وسط تحذيرات متكررة من السلطات المحلية والمنظمات الأممية.

وتعرّض أحد آخر مخازن القمح لأضرار كبيرة جراء القصف الإسرائيلي، فيما يصعب اكثر فأكثر الحصول على الخبز، وهو غذاء أساسي للسكان.

قول وزارة الداخلية في غزة، إن جميع المخابز بمحافظة غزة وشمالها توقفت عن العمل بسبب عدم توفر الوقود والدقيق، لكن السبب الرئيسي يعود إلى الحصار الإسرائيلي المفروض والقصف العنيف المتواصل على القطاع مما أدى إلى تدمير عدد من المخابز.

ومن أصل خمس مطاحن في القطاع المحاصر، أصيبت اثنتان على الأقل في القصف الإسرائيلي الذي لم يتوقف على القطاع منذ اندلاع الحرب وأودى بحياة 11500 شخص بينهم آلاف الأطفال، بحسب وزارة الصحة التابعة لحماس.

وتعتبر مطاحن خان يونس أكبر مخازن للدقيق في قطاع غزة، إذ تحتوي على ثلاثة آلاف طن من القمح. إلا أن أضرارا كبيرة لحقت بالطابق العلوي للمخازن ولم يعد لديها ما يكفي من الوقود لتشغيلها.

وفي تصريحات صحفية، قال رئيس جمعية أصحاب المخابز في قطاع غزة عبد الناصر العجرمي: “إذا لم يتمكن الصليب الأحمر من الحصول على موافقة إسرائيلية لإصلاح المصنع لن نستمر بالعمل”.

وتقول الأمم المتحدة إن سكان قطاع غزة البالغ عددهم نحو 2,4 مليون نسمة يواجهون “احتمالا مباشرا للموت جوعا”.

مشهد كارثي
وتفرض إسرائيل منذ التاسع من تشرين الأول/أكتوبر “حصارا مطبقا” على قطاع غزة، وقطعت عنه الماء والكهرباء وإمدادات الوقود والمواد الغذائية.
ولا يتوقف المشهد الكارثي عند هذا الحد فحسب؛ بل يزداد تعقيدا مع قطع إسرائيل إمدادات المياه وتضرر المحطات وإغلاق الآبار لنقص الوقود، ولم يبق سوى محطة واحدة عاملة لتحلية المياه.

وباتت أيضا الاتصالات مقطوعة بسبب نفاد الوقود. والمواد الغذائية متوافرة بكميات قليلة جدا ونفدت مخزونات الأدوية تقريبا، ولم يدخل إلى القطاع إلا 1139 شاحنة مساعدات محمّلة بمواد غذائية خصوصا.

ورأى برنامج الأغذية العالمي أن ذلك “لا يغطي إلا 7% من الحدّ الأدنى اليومي لحاجات السكان من السعرات الحرارية”.

وباتت كل مخابز شمال قطاع غزة خارج الخدمة ويعمل 63 مخبزا في وسط القطاع وجنوبه بشكل جزئي أحيانا بسبب أزمة الوقود والغاز.

وأكدت أن سكان غزة باتوا مرغمين على “إلغاء وجبات طعام أو تقليصها” أو “اللجوء إلى طرق طهو مضرة بالصحة”.

وأوضحت أن البعض يقتات فقط على “البصل والباذنجان النيء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى