رئيسيةعربي ودولي

القضاء الإيراني يتهم موسوي بالارتباط بمنظمة “مجاهدي خلق” المعارضة

طهران/ متابعات عراق أوبزيرفر

اتهم القضاء الإيراني، الخميس، الزعيم الإصلاحي مير حسين موسوي، بالارتباط بمنظمة “مجاهدي خلق” المعارضة التي تعتبرها طهران منظمة “إرهابية”.

وقالت وكالة أنباء “ميزان” التابعة للقضاء الإيراني، إن منظمة مجاهدي خلق سلمت “القيادة والتوجيه الكامل للإصلاحي مير حسين موسوي، معتبرة بيانه الأخير بشأن الدعوة إلى كتابة دستور جديد هو “بداية العمل المباشر مع منظمة منافقي خلق (مجاهدي خلق)، والذي تم إطعامه لهذا الشخص المثير للفتنة من خلال السياسي الإصلاحي أردشير أمير أرجمند “.

ونقلت الوكالة عن مسؤول أمني إيراني مطلع لم تكشف عن هويته قوله، “وفق معلومات موثوقة”، إن “دعوة مير حسين موسوي لكتابة دستور جديد في إيران، ألمه بذلك أمير أرجمند، وقد لوحظت آثار هذا الانتقال خطوة بخطوة وتدريجياً في البيانات السابقة المنسوبة إلى موسوي”.

وقالت وكالة أنباء القضاء إنه “من المقرر أن يكون برنامج منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة القادم لموسوي، هو تعيين أمير أرجمند الممثل الرئيسي للمنظمة”.

وأرجمند هو مستشار مير حسين موسوي، الذي غادر إيران بعد الانتخابات المثيرة للجدل عام 2009، ويعيش في فرنسا، وزعمت وكالة أنباء القضاء أن أمير أرجمند مرتبط بمنظمة مجاهدي خلق من خلال شقيقه “منصور”.

ودعا مير حسين موسوي، أحد قادة الحركة الخضراء، السبت الماضي، إلى إجراء استفتاء وتعديل الدستور، مضيفاً أن “إيران والإيرانيين في حاجة ومستعدون لتحول جذري ترسم خطوطه الأساسية المرأة النظيفة والحياة وحركة الحرية”.

وأردشير أمير أرجمند يبلغ من العمر 65 عاماً، وأستاذ مشارك في قسم القانون الدولي، والرئيس السابق لمركز اليونسكو لحقوق الإنسان والسلام والديمقراطية، ورئيس كلية الحقوق بجامعة شهيد بهشتي.

كما كان رئيس اللجنة القانونية لحملة الزعيم الإصلاحي مير حسين موسوي في الانتخابات الرئاسية في عام 2009، ويعتبر أحد كبار مستشاري موسوي خلال الاحتجاجات التي أعقبت هذه الانتخابات.

وبعد حملة القمع التي شنتها السلطات الأمنية ضد الناشطين والسياسيين الإصلاحيين، اعتقل أردشير في نهاية 2009، لكن هرب قبل المحاكمة إلى باريس عبر تركيا.

وحصل أردشير على دبلوم الرياضيات من مدرسة كيهان الثانوية في طهران عام 1975، ودرجة البكالوريوس في القانون عام 1978 من الجامعة الوطنية (شهيد بهشتي حاليًا).

وشارك في دورات بحقوق الإنسان في المعهد الفرنسي الدولي لحقوق الإنسان والمركز الدولي لتعليم حقوق الإنسان في جامعات بفرنسا.

المصدر: إرم نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى