اقتصادرئيسية

الكهرباء تكشف حزمة ثانية تضاف للشبكة الوطنية

بغداد/ عراق اوبزيرفر

أوجزت وزارة الكهرباء، اليوم الجمعة، أبرز توصيات وتوجيهات رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، خلال زيارته إلى مقر الوزارة، أمس الخميس، وفيما أكدت وجود دعم مستمر بالصلاحيات والتخصيصات المالية، أشارت إلى وجود حزمة ثانية من مشاريع فك الاختناقات في شبكات الطاقة بعد الحزمة الأولى التي تضمنت افتتاح وتشغيل 200 محطة.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد موسى، إن “رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، يواصل إشرافه ومتابعته اليومية والميدانية لملف الكهرباء وتنفيذ الخطة التي بدأتها الوزارة مبكراً لتواكب ذروة الأحمال الصيفية وارتفاع درجات الحرارة”، مبيناً، أن “رئيس الوزراء، وخلال زيارته مقر الوزارة وجه عبر دائرة تلفزيونية مغلقة ملاكاتنا بافتتاح وتشغيل قرابة 200 محطة”.

وأضاف موسى، أن “48 محطة تحويلية من هذا العدد كفيلة بأن تحقق سعة وإتاحة ومرونة موثوقة للشبكة الكهربائية خصوصاً في مناورة الأحمال ما بين المحافظات المنتجة للطاقة”، مشيراً إلى، أن “هذه المحطات مع محولات القدرة وتوسعة  واستحداث الخطوط الناقلة ستؤمن جزءاً كبيراً من مشاريع عاجلة لفك الاختناقات ومواكبة ذروة الأحمال الصيفية، إضافة إلى تشغيل 52 محطة ثانوية اليوم، بمغذياتها ومحولات ذات القدرة التي تعالج اختناقات كبيرة في بعض المناطق والمحافظات ضمن الحزمة الأولى لفك الاختناقات”.
وتابع، أن “الوزارة لديها حزمة ثانية أيضاً من مشاريع فك الاختناقات في شبكات الطاقة وهذه ستؤمن خطة الوزارة التي كانت عاملة على تحقيق استقرارية التجهيز”.
وأشار إلى، أن “خطة الوزارة تستلزم إضافة طاقة توليدية وتطوير الخريطة الفنية لقطاع النقل وتأهيل شبكات التوزيع واستحداث المغذيات ونصب المحطات في مراكز الحمل”، موضحاً، أن “الشق الأول من الخطة يستلزم استقرارية التجهيز، وأن تكون ساعات التجهيز جيدة وتحقيق الاستقرارية في تجهيز الكهرباء وضمان عدم الانقطاعات المتكررة، أما الشق الآخر فكان يستلزم زيادة ساعات التجهيز”.
وأكد، أن “افتتاح وتشغيل 200 محطة من قبل رئيس الوزراء، سيؤمن وثوقية عالية و سعة وإتاحة جيدة، وأيضاً تحل جزءاً كبيراً من مشاكل الاختناقات التي كانت تعاني منها المحافظات وبعض المناطق”.
وأوضح موسى، أن “رئيس الوزراء، أكد على جملة من النقاط، أولها إعلان الاستنفار التام خلال فترة الصيف لمواجهة ذروة الأحمال المرتفعة ودرجات الحرارة، وكذلك المتابعات الدقيقة ورصد خريطة فنية ومشاريع عاجلة لمواكبة حاجة الطلب ومحاسبة المقصرين والتصدي لمعالجة مشاكل المواطنين وحلها بشكل عاجل”.
وبين، أن “رئيس الوزراء، أشار خلال الزيارة إلى إنهاء مشاكل تأهيل الشبكة وتقليل الأعطال باعتبار أن الحكومة وفرت الصلاحيات والأموال والتخصيصات والقرارات لصالح الكهرباء وبالتالي في جزء خطتها السريعة التي تواكب الصيف يفترض أنها ستكون جاهزة”.
ولفت موسى، إلى أن “منظومة الإنتاج وإتاحة خطوط النقل ومعالجة الاختناقات في قطاع التوزيع، ستعالج جزءاً من النقص الذي يحتاج إلى مشاريع إستراتيجية، وهذه المشاريع مضمنة بخطة الوزارة، حيث بدأ العمل على تنفيذها، فضلاً عن متابعة رئيس الوزراء المستمرة مع الكهرباء لدعمنا بالصلاحيات والتخصيصات ضمن خطة ستنفذ من سنتين إلى ثلاث سنوات”.
وبشأن تثبيت قراء المقاييس، أوضح موسى، أن “الوزارة عملت على تضمينهم في الموازنة التي رفعت إلى مجلس الوزراء، فضلاً عن إقرار التخصيص المالي والتعهد بإضافة درجات وظيفية لهم كونهم استوفوا جميع شروط التعيين” بحسب الوكالة الرسمية.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى