خاصسياسي

الموسوي: لجنة البارزاني تسعى لإقناع “الصدر” بالعودة للعملية السياسية

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد محلل سياسي، اليوم السبت، ان اللجنة الخماسية التي شكلها الحزب الديمقراطي والتي تضم “الحزبين الكورديين” والاطار التنسيقي والسيادة، تعبر، ان رؤيتها بتشكيل الحكومة تختلف بشكل كبير جداً ،عن مطلب التيار الصدري، بحل البرلمان، فيما اكد ان مطلب “الصدر” سيكون له “قبول” على ارض الواقع من قبل السيادة والديمقراطي.

وقال المحلل السياسي جاسم الموسوي لوكالة “عراق اوبزيرفر”: ان البارزاني اعلنها صراحة عدم انسحاب كتله “الديمقراطي” من البرلمان ، وبالتالي لا يمكن للسيادة ان ينسحب ، ما يعني ان “حوار الديمقراطي” غرضه ان لا يزعج من يتحالفون معه كالاطار التنسيقي والسيادة من جهة والتيار الصدري من جهة اخرى.

المحلل السياسي جاسم الموسوي

وتابع الموسوي: ان هناك اتفاقيات ،ويعتقد الديمقراطي ان هذا الطرف مهم جداً، وهو “التيار” رغم انسحابه من العملية السياسية ، وان تكون هناك محاولة لاقناعهم ، للسير باتجاه انتخاب رئيسا للجمهورية او رئيسا للوزراء ،يضمن اجراء الانتخابات، وبالتالي لايريدون خسارة الاطار التنسيقي ،الذي يعتقدون انه خليفة لسنتين قادمتين او ربما اكثر ،او لسنة قادمة.

ولفت المحلل السياسي ، هناك قناعات كبيرة بانتخاب رئيسا للجمهورية وتسمية رئيسا للوزراء ، اذا استطاعت جنين بلاسخارت ممثلة الامم المتحدة في العراق وممثلة وزارة الخارجية الامريكية ، ان تقنعا “الاطار التنسيقي” بالابقاء على الكاظمي رئيسا للوزراء وبرهم صالح رئيسا للجمهورية ، لاسيما ان الاطار مصر على ان بقاء الكاظمي واجراء انتخابات سيشوبها التزوير للتيار الصدري بحسب الاطار.

وختم الموسوي بالقول، ان اجراء الانتخابات يعني الشيء الكثير ،لما تخفيه بعض النوايا السياسية الاقليمية والدولية في العراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى