خاص

النازحون في مخيماتهم.. وضع متردِ يتجدد كل سنة دون حل

 

اربيل/ عراق اوبزيرفر
أكدت لجنة مفوضية حقوق الانسان العاملة في اربيل باقليم كردستان ان الاجواء الاستثنائية التي تمر على النازحين حاليا جراء الظرف المناخي المتمثل بحرارة الصيف اللهب وما يعانوه في خيمهم هي ذاتها تتكرر في كل عام بنفس الظروف والملابسات .
وقال عضو في اللجنة جبار هويد نوار لـ عراق اوبزيرفر إنه ” فيما يخص واقع الخدمات في بعض المخيمات فالنازحين حالهم حال من في المدينة حيث يتم تزويدهم بالكهرباء الوطنية كما يزود المواطن داخل المدينة وعند انقطاعها فهم مشتركون في مولدات أهلية “.
وأضاف أنه “في غالبية المخيمات فالاشتراك بالموالدات على حساب النازحين انفسهم في وقت أن النازح ليس لديه الامكانية لدفع رسوم المولدة سوى 3 امبيرات وهذه الكمية غير كافية لتقيه حر الصيف اللهب “.
وفيما يخص المساعدات الدولية أوضح نوار أنه “لا توجد اية مساعدات دولية فهي توقفت منذ فترة طويلة بإقتصار بعض المنظمات التي توفر مياه الشرب ومياه الغسيل لبعض المخيمات التي تفتقر الى وجوه مياه الشرب والغسل “.
أما بخصوص المبالغ التي صرفتها وزارة الهجرة الخاصة بعودة النازحين الى مناطق سكناهم أوضح نوار أن “وزارة الهجرة مستمرة بفتح مبارتها لمن يود العودة الى مناطق سكناه الاصلية حيث يتم ترويج معاملته وإكمال كافة اجراءاتها ليستلم في بعض المناطق وبشكل فوري منحة الـ 4 ملايين، بالاضافة الى مستلزمات كهربائية منزلية لاسيما في مناطق كسنجار”.
وتابع “اما البعض الاخر فليس بإستطاعته العودة الى مناطق سكناه الاصلية في مناطق مثل جرف الصخر وبعض مناطق سنجار ومناطق في محافظة صلاح الدين منها في اقضية يثرب والعوجة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى