العراقرئيسية

النزاهة: التفاعل الشعبي مع حملـة “من أيـن لك هــذا” كـان مثـمراً

بغداد/ عراق اوبزيرفر

استمراراً لحملتها للإبلاغ عن تضخُّم الأموال والكسب غير المشروع في قطاعات مُؤسَّسات الدولة المُختلفة التي تصادف هذه الأيام مرور عامٍ على انطلاقها، ونظراً للنتائج الكبيرة التي أسفر عنها تعاون المواطنين معها، تعلن هيئة النزاهة الاتحاديَّة إطلاق حملتها للإبلاغ عن تضخُّم الأموال في المُؤسَّسات الرياضيَّة.

مكتب الإعلام والاتصال الحكوميّ في الهيئة، وفي معرض حديثه عن الحملة، أشار إلى أنَّ دائرة الوقاية، حدَّدت المُدَّة من الخامس من نيسان الجاري لغاية الأول من أيار المقبل؛ للإبلاغ عن التضخُّم والكسب غير المشروع في القـطـاع الرياضيّ، إذ تشمل وزارة الشباب والرياضة ومُديريَّاتها في المُحافظات واللجنة الأولمبيَّة والاتحادات الرياضيَّة والأندية والعاملين في المكاتب التنفيذية لتلك المؤسَّسات، حـاثـةً المواطنين على الإبلاغ عن أيّ زيادةٍ في أموال المُوظَّفـين والمديرين في هذا القطـاع، أو أزواجهم أو أولادهم لا تتناسب ولا تنسجم مع مواردهم الاعتياديَّة.

ولفت إلى أنَّ حملة (من أين لك هذا) تتعلَّق بالأصل بالمُوظفين والمُكلَّفين بخدمةٍ عامةٍ جميعاً مسؤولين وغير مسؤولين؛ امتثالاً لأحكام المادة (١٦/ثانياً) من قانون هيئة النزاهة والكسب غير المشروع رقم (٣٠ لسنة ٢٠١١) المُعدَّل؛ التي أوجبت لأجل تكليفهم بتقديم الكشف عن ذممهم الماليَّة أن يكون ذلك بناءً على إخبار مقترنٍ بأدلةٍ معتبرةٍ بحدوث زيادةٍ في أموالهم أو أموال أزواجهم أو أموال أولادهم لا تنسجم مع مواردهم الاعتياديَّة، بالإضافة إلى المسؤولين المُكلَّفين بالأصل بتقديم إقرار الذمَّة الماليَّة بموجب المادة (١٦/ أولاً) من قانون الهيئة.

ونبَّه إلى أنَّ حملة الهيئة هذه تقع ضمن واجباتها في منع الفساد ومُكافحته، واسترداد أموال الشعب المسروقة والمنهوبة من قبل الفاسدين، إذ فتحت حسابين في مصرف الرافدين بالدينار العراقي والدولار الأمريكي؛ من أجل إيداع المبالغ المُستردَّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى