العراق

النزاهة تعيد أكثر من 14 مليون دولار أمريكي مهدور من مصفى كربلاء

كربلاء/ عراق أوبزيرفر

أعلنت هيئة النزاهة الاتحاديَّة، اليوم الأربعاء، عن تمكُّنها من إعادة قيمة الهدر بالمال العام البالغة 14.5 مليون دولار في قضيَّة شبهات الفساد في عقد شركة تسويق النفط مع شركاتٍ ثلاثٍ لبيع مادة زيت الوقود الثقيل (HFO) مطروح مصفى كربلاء للأشهر من نيسان حتى حزيران من العام الجاري.

وأفاد بيان للنزاهة تلقته وكالة عراق أوبزيرفر، ان دائرة تحقيقات الهيئة “شكلت فريقاً من مُديريَّتها في بغداد وعضويَّة ممثلٍ عن وزارة النفط؛ للتحقيق في شبهات هدرٍ لمليارات الدنانير في العقد المبرم بين شركة التسويق النفط مع ثلاثة شركاتٍ لبيع مادة النفط الأسود مطروح مصفى كربلاء”.

ونوه الى انه “وعلى إثر إجراءات الفريق قامت الشركة بإجراء محضر تسوية ماليَّة لعقود بيع منتوج زيت الوقود الثقيل (HFO) مطروح مصفى كربلاء الذي نتج عنه إلزام الشركات الثلاثة المتعاقدة على دفع مبلغ تعويضٍ لشركة تسويق النفط يعادل (١٤,٥) مليون دولارٍ”.

وبين أنَّ “تفاصيل القضيَّة تتمثَّلُ بارتكاب شركة تسويق النفط مخالفات تتمثل بالإعلان عن بيع منتوج زيت الوقود مطروح مصفى كربلاء بالاستناد إلى المواصفات المفترضة في حال اشتغال وحدات المصفى كاملةً دون أن يكون هناك فحصٌ فعليٌّ للمنتوج، وبيع ما يقارب (١٤٨٦٥١) طناً من مادة زيت الوقود الخفيف على أنه زيت وقود ثقيل، وذلك بفارقٍ سعريّ بلغ بحدود (١٣١) دولاراً للطن الواحد”.

وتابع إن “حساب مبلغ الهدر الذي بلغ 20 مليوناً و39 ألفاً و193 دولاراً تتمثل بالحسم السعري الممنوح للشركات والذي بلغ (١٦٠) دولاراً للطن،” لافتاً إلى، أنَّ “هذا يمثل فرق سعر النقل (مطروح مخطاف)، إضافة إلى فرق سعر المعدل الشهري للفرق السعري الخفيف عن الثقيل وحسب نشرة (بلاتس) العالمية”.

وأضاف البيان، إن “إجراءات الهيئة التحقيقيَّة والتدقيقيَة تمخَّضت عن التوصل إلى حلولٍ رضائيَّـةٍ مع الشركات الثلاث؛ لتسديد مبلغ التعويض الناتج عن فرق مواصفة المنتوج المحمل من قبلهم خلال الأشهر نيسان وأيار وحزيران من العام الجاري، وللكميَّة البالغة (١٤٨,٦٥١,٢٨٥) عن المواصفة المُتعاقد عليها، وتسديد مبلغ التسوية من خلال خصم مبلغ (١٢) دولاراً لمصلحة شركة تسويق النفط من كل طن من الكميات التي ستقوم الشركات بتحميلها بعد استئناف تنفيذ عقودها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى