خاص

النزاهة: لا مجاملة للفاسدين ولا افلات من المساءلة والعقاب

بغداد / عراق اوبزيرفر

أكد رئيس هيئة النزاهة القاضي حيدر حنون، اليوم الثلاثاء، أن المعركة ضدَّ الفساد مصيرية تختلف عن المعارك الأخرى؛ كونها تصطدم بالمنافع الشخصيَّة، وتستحق تقديم التضحيات الجسيمة في سبيلها.

وذكر المكتب الإعلامي للهيئة في بيان، أن “القاضي حيدر حنون، وخلال جولته في دوائر الهيئة وتشكيلاتها، حثَّ منتسبيها على تكثيف جهودهم في مضمار مكافحة الفساد ومنعه وملاحقة مرتكبيه والحفاظ على المال العام، حاثاً على “عدم مجاملة الفاسدين أو السماح بإفلاتهم من المساءلة والعقاب، والتشديد على كلّ من صدر حكمٍ قضائيٍّ بحقه، وعدم التساهل معهم أو العفو عنهم”.

وأكد حنون بحسب البيان على “أهميَّة ترسيخ القيم الأصيلة في نفوس أبناء المجتمع وتحكيم الضمير؛ لخلق جيلٍ مُتسلّحٍ بأخلاقيَّات النزاهة والأمانة ضدَّ كلّ قيم الفساد والسلوكيَّات التي تتنافى وأخلاقيَّات الوظيفة العامَّة”، لافتاً إلى أن “سارق أموال الدولة وقوت الشعب لا يمكن أن يدَّعي الفضيلة والقيم والأخلاق الحميدة، فضلاً عن أن يكون وطنياً أو متزعماً لمشروعٍ قيميٍّ”.

ودعا حنون “جميع الفعاليات السياسيَّة والمجتمعيَّـة إلى تغليب مصلحة العراق ونبذ الفاسدين المتجاوزين على المال العام”، مشيراً إلى أن “الهيئة – بهمة العاملين فيها وتعاون المواطنين – عازمة على الخروج منتصرةً في معركتها ضدَّ الفساد واسترداد العائدات المُتحصّلة منه، وزجّ المُتورّطين خلف القضبان”.

وأشاد القاضي حنون بـ “زيادة وتيرة عمل الهيئة والذي تمثلت إحدى مخرجاته بتنفيذ عمليَّات نوعيَّة غير مسبوقة خلال آذار الماضي أقضت مضاجع الفاسدين، إذ تم تنفيذ 223 عملية ضُبِطَ خلالها 134 متهماً”، مشيراً إلى أن “ذلك يسهم في إعادة ثقة المواطن بالأجهزة الرقابيَّة ويزيد في مستوى تعاونه معها في الإبلاغ عن الفساد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى