العراقالمحررتحليلاتخاصرئيسيةسياسي

العملية النوعية لحماس.. جردة حساب للمواقف العراقية حتى الان

بغداد / عراق أوبزيرفر

يبدو أن القضية الفلطسينية تعيش تحولاً واضحاً في مسار مواجهة الكيان الاسرائيلي، بعد العملية الأخيرة التي أعلنت عنها حركة حماس، وسط دعوات لتظافر الجهود العربية، وإنهاء مأزق القضية الفلسطينية المشتعل منذ عقود طويلة.

علن الجيش الإسرائيلي، يوم السبت، إطلاق عملية “السيوف الحديدية”، ردا على إطلاق حماس لأكثر من ألفي صاروخ من قطاع غزة.

وبدأت حماس بدأت بهجوم ضد إسرائيل، وتم إطلاق نحو 2200 قذيفة وصاروخ نحو أراضٍ اسرائيلية، بالإضافة إلى عمليات تسلل إلى بعض المناطق والبلدات.
وكان القائد العام لـ”كتائب عز الدين القسام” الجناح العسكري لحركة حماس الفلسطينية، محمد الضيف، قد أعلن في وقت سابق، بدء عملية “طوفان الأقصى” لوضع حد “للانتهاكات الإسرائيلية”.

وقال الضيف، في بيان، إن “الضربة الأولى والتي استهدفت مواقع العدو ومطاراته وتحصيناته العسكرية قد تجاوزت 5 آلاف صاروخ وقذيفة”، مضيفا : “آن الأوان أن تتحد كل القوى العربية والإسلامية لكنس الاحتلال عن مقدساتنا وأرضنا”.

عراقياً، بدى الصمت على أغلب القوى السياسية، التي اتخذت موقفا غامضا، تجاه التطورات هناك، وفيما إذا كانت تؤيد تلك العمليات أو تعارضها، غير أن رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ومعه الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق فيس الخزعلي، فضلاً عن رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي، اتخذو خطوة متقدمة وأعلنوا بصراحة تأييده لتلك العمليات.

وأعرب كل من المالكي والأمين العام لحركة عصائب أهل الحق، ورئيس ائتلاف “النصر” حيدر العبادي، عن تأييدهم للهجمات التي تشنها الفصائل المسلحة من قطاع غزة في فلسطين ضد إسرائيل مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وقال المالكي في تغريدة له على موقع “إكس – تويتر سابقا”، “نتابع باعتزاز وفخر الهجوم الشجاع والتخطيط الموفق للعملية العسكرية التي قامت بها قوات القسام ومعهم إخوانهم المجاهدون من الفصائل الفلسطينية المجاهدة ضد قوات الاحتلال الصهيونى”.

وأضاف ان “هذه العملية المباركة النوعية كانت خارج قدرة وتفكير قوات الاحتلال وحكومة العدوان من خلال اطلاق آلاف الصواريخ وتسلل أعداد من المجاهدين الفلسطينيين الى عمق الكيان والسيطرة على احدى قواعد جيش الاحتلال واسر عدد من جنوده”، مردفا بالقول ان “القوات الصهيونية اليوم امام حالة من الهلع لانها لم تكن تتوقع هذه الشجاعة والبسالة والتخطيط”.

من جهته قال العبادي في بيان اليوم، ‏نؤيد وندعم حق الفلسطينيين بأرضهم ودولتهم، وحقهم بمقاومة الاحتلال ونيل الحرية والسيادة.

وأردف بالقول إن الاحتلال الصهيوني لفلسطين مخالف لحقوق الشعوب والقرارات الدولية، وعلى المجتمع الدولي مساندة الحق الفلسطيني وإرغام المحتل على الجلاء، مضيفا أن التاريخ برهن أنّ المستقبل للشعوب وحقوقها ضد كل محتل وغاصب ومستبد.

حالة حرب
ومع سماع دوي صفارات الإنذار في جنوب إسرائيل ووسطها ومدينة القدس، قال الجيش الإسرائيلي إنه في حالة حرب فيما دعا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى اجتماع طارئ لمسؤولي الأمن.

وهذا الهجوم هو الأخطر منذ أن خاضت إسرائيل وحماس حربا استمرت عشرة أيام في عام 2021، وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بوقوع معارك بالأسلحة النارية بين مجموعات من المقاتلين الفلسطينيين وقوات الأمن في بلدات بجنوب إسرائيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى