رئيسيةعربي ودولي

الهروب من الموت وإليه ..تفاصيل الحكم على داعشي عراقي في المانيا

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

فشل القيادي السابق لداعش ألمانيا، أبو ولاء العراقي، إلى حد كبير في تمرير الطلب المستعجل الذي قدمه ضد ترحيله. وأكدت المحكمة الإدارية في دوسلدورف غربي ألمانيا اليوم الاثنين ،أن الأمن الوطني يبرر ترحيله.

ونقلا عن “DW” الألمانية ان المحكمة العليا في مدينة تسيله أصدرت حكما ساري المفعول بسجن “أبو ولاء” لمدة عشرة أعوام ونصف العام.

وذكرت المحكمة الإدارية في دوسلدورف في حيثيات قرارها أنها ترى أن طرده قانوني تماما مثل إلزامه بالإقامة حصريا في مدينة معينة بعد إطلاق سراحه من السجن والتواجد لدى الشرطة كل يوم.

وأضافت المحكمة أنه لا يوجد اعتراض أيضا على ما قامت به السلطات المختصة بشؤون الأجانب التي حظرت على “أبو ولاء” استخدام الهواتف وغيرها من وسائل الاتصال الإلكترونية.

وتابعت المحكمة أنه رغم أن ترحيل “أبو ولاء” إلى العراق وفرض حظر دخول عليه (إلى ألمانيا) مدى الحياة، لا تزال تعترضه عدة عوائق في الوقت الراهن، فإن التهديد بالترحيل الذي أصدرته مقاطعة فيرزن قانوني، مشيرة إلى أن الخطر الحالي الذي يشكله على الأمن العام مرتفع بشدة لدرجة تجعل الاعتبارات المتعلقة بأبنائه السبعة لا تقف عائقا أمام ترحيله.

وأوضحت المحكمة أن ما يعيق ترحيل مقدم الطلب إلى العراق في الوقت الراهن هو أن الادعاء العام لم يعلن بعد موافقته على تعليق عقوبة السجن الصادرة بحقه لمدة عشرة أعوام ونصف العام.

يذكر أن “أبو ولاء” يتعين عليه، وفقا للأوضاع العادية، أن يبقى في السجن حتى عام 2027.

وكان “أبو ولاء” قدم طلب لجوء آخر لأنه يتخوف من أن يحكم عليه بالإعدام في حال ترحيله إلى العراق. لذا، من المفترض أن يتم الحصول على تأكيد دبلوماسي من العراق يستبعد تنفيذ عقوبة الإعدام بحقه.

ومن بين مطالب “أبو ولاء”، لم توافق المحكمة سوى على تأجيل تنفيذ ترحيله بناء على شكواه إلى أن يتم البت في القضية الرئيسية والمتهم فيها إلى جانب “أبو ولاء” ثلاثة رجال والمستمرة منذ ثلاثة أعوام ونصف العام حيث قالت المحكمة العليا إنهم قاموا في منطقة الرور وولاية سكسونيا السفلى بالعمل على تحويل شباب إلى اعتناق الفكر الراديكالي وإرسال أفراد إلى سوريا والعراق للقتال في صفوف تنظيم “داعش”.

كان “أبو ولاء” العراقي يعمل إماما في مسجد جمعية الدائرة الإسلامية الناطقة بالألمانية، في مدينة هيلدسهايم، المحظورة الآن.

ويذكر أن أحد المتهمين في القضية وهو ألماني-صربي كان يستخدم مسكنه في مدينة دورتموند كمركز للصلاة وآوى هناك لفترة مؤقتة التونسي أنيس العمري الذي نفذ هجوم الدهس بشاحنة في سوق لعيد الميلاد في برلين قبل عدة سنوات، وتم إلقاء القبض على هؤلاء في تشرين الثاني عام 2016.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى