العراقخاص

الهلالي يستعرض ما سيجنيه العراق من تركيا ؟

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

قال المحلل السياسي عائد الهلالي ،اليوم الاربعاء:”، ان زيارة أردوغان للعراق وتوقيع عدد كبير من الاتفاقيات لن يصب في صالح انقرة فقط ، بل إن المنفعة سوف تكون مشتركة، وأن الاتفاق سيعود على العراق بعوائد وفائدة أكثر”.

وافاد الهلالي وفق حديثه لوكالة “عراق اوبزيرفر”: أنه سوف يتم المباشرة بإعادة تصدير النفط العراقي المتوقف منذ فترة نتيجة تداعيات قرار محكمة باريس ،والتي أقرت غرامة مالية على الجانب التركي، نتيجة تصديره نفط الإقليم بعيدا عن الاتفاق مع حكومة بغداد “.

واشار المحلل السياسي:” الى ان الغاز سواء، العراقي والقطري كذلك اتفاقية المياه والتي ستساهم بشكل كبير جدا في وضع مائي عراقي مستقر، بعيدا عن تجاذبات الطقس، والأمر الأكثر أهمية أن طريق التنمية سوف لن تكون له قيمة تذكر ان لم نتفق مع تركيا على فتح معبر فيشخابور ،والذي سوف يصل بعد عبور الأراضي التركية إلى أبعد نقطة في القارة الأوربية” .

وتابع:” أن الشراكات التي تم عقدها يوم الاثنين، بمشاركة دولة قطر والامارات العربية تدلل على جدية وأهمية هذا اللقاء وهو بكل تأكيد متمم لما تم الاتفاق عليه في واشنطن ما بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية، حيث أن العراق بدأ يسارع الخطى باتجاه تنمية شاملة مستدامة، تؤدي من خلالها إلى إحداث نهضة كبرى سوف تعود على العراق بالمنفعة من حيث توفير فرص العمل والقضاء على البطالة وردم هو الفقر والقضاء على الفساد”.

ومضى الهلالي يقول:” ستساهم الاتفاقية مع تركيا في تنويع مصادر الدخل القومي للدولة العراقية ،لا بل إنها ربما ستكون انعطافة كبرى في تحديث وتطوير الدولة العراقية ومؤسساتها بكل تأكيد، وأن هذا الأمر لم يأت من فراغ لولا وجود رؤية واضحة استطاعت قراءة المشهد السياسي بعناية فائقة ،وبالتالي فإن البرنامج الحكومي للسوداني كان نتاج هذه الرؤية ،وأعتقد أن موعد قطاف النتائج الكبرى لهذه الاتفاقيات  سوف لن يكون بعيدا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى