العراقالمحررخاص

الهلالي يكشف السيناريوهات المرتقبة للأمريكان في العراق والمنطقة

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

كشف المحلل السياسي المستقل الدكتور عائد الهلالي اليوم ،عن أننا سنشهد ايام ساخنة قادمة للمنطقة وخصوصا بعد التصعيد الاخير، والذي تحاول من خلاله الولايات المتحدة تقطيع أوصال محور المقاومة، وذلك من خلال استهداف رموز وشخصيات قيادية في هذا المحور ،منها القائد صالح العاروري في لبنان ورضي الموسوي في سوريا كذلك الاستهداف الذي تسبب باغتيال قائد حزام بغداد ابو تقوى.

وقال الهلالي لوكالة “عراق اوبزيرفر”:” ان هذه الافعال تؤكد أن قوى الاستكبار العالمي ،وبعد أن منيت بهزيمة كبرى في قطاع غزة وخصوصا بعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر ،خاضت فيها حرباً ضروساً مع حماس ،استخدمت فيها  جميع ترسانتها العسكرية من أجل رد الاعتبار لجيشها بعد هزيمة السابع من أكتوبر كونها غير قادرة على إيجاد سيناريو تستطيع من خلاله الخروج من المحنة التي تمر بها، علما أن إطالة الحرب له انعكاسات سلبية على الاقتصاد الإسرائيلي المنهار، فضلا عن ان التداعيات على نتائج الانتخابات الأمريكية المقبلة ،وبالتالي تسعى الولايات المتحدة إلى”:

1- إقناع حكومة نتنياهو بقبول خطة لإنهاء الحرب وعودة الأسرى وهذا يترتب عليه أمرين.

أ- سقوط حكومة نتنياهو والتي سوف يترتب عليها أمر محاسبة ومحاكمة وهذا ما لا يقبله رئيس وزراء الكيان الصهيوني.

ب- إنهاء الحرب من الممكن أن يعمل على صعود شعبية بادين في الانتخابات القادمة وهذا ما يعمل عليه  الان .

2- توجيه الضربات إلى محور المقاومة هي رسالة إلى فصائل المحور والمنطقة أن الولايات المتحدة قادرة على رسم افق للمنطقة وفق الرؤية الأمريكية لا كما تريد شعوب المنطقة .

3- امريكا تدرك أن الرضوخ لرغبة فصائل المقاومة او تحت ضغط صواريخها وبالتالي خروجها من العراق سوف يتبع  انتكاسات كبيرة في باقي مناطق تواجدها ونفوذها في هذه البقعة من العالم، والتي تعتبرها الولايات المتحدة مرتكز محوري لها يجعلها تحافظ على توازنها مع القوى العالمية الكبرى.

4- خروج امريكا عسكريا من العراق يجب أن يتم بعدة مسارات منها مسارات اقتصاديه وسياسية .

أ- الشروع بإطلاق حوارات حقيقية بين الطرفين من خلال فرق متخصصة تحدد حاجة العراق الى عدد ونوع ما يحتاجه من قوات فعليه سوى مستشارين أو مدربين

ب- توقيع اتفاقات وشراكات اقتصادية كبرى تسعى من خلالها الدولتان إلى تنفيذ بنود هذا الاتفاقات وفق مخطط زمني محدد وبالتالي يصبح تواجد الامريكان والشركات الأمريكية مقبول بعض الشيء.

ج- أن تساهم الولايات المتحدة في إيقاف الصراع  الحالي في فلسطين ، والشروع بخطة حل الدولتين وان يتم ذلك بمساهمة باقي  دول العالم الأخرى.

د- أن لم توافق امريكا على ما يريده الشعب العراقي وفصائل المقاومة فإن الحل العسكري سوف يكون حاضرا كما حصل في أفغانستان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى