المحررخاص

الى اين تتجه بوصلة ” الاطار التنسيقي” بعد الاجتماع ؟

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

كشفت مصادر ،مقربة في الاطار التنسيقي، الثلاثاء 14 حزيران 2022، عن أن وفداً يضم بعض قيادات الإطار سيذهب الى الحنّانة في محافظة النجف الاشرف، في محاولة لإقناع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالعدول عن قرار الانسحاب من العملية السياسية.

ويرى محلل : ان الخطة تأتي بالتزامن مع ما اعلنه رئيس الجمهورية برهم صالح، الثلاثاء، عن إطلاق مبادرة لانهاء الأزمة السياسية وإعادة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى العملية السياسية ،بعد الانسحاب منها، مبينا بأن “هدف صالح من هذه المبادرة الجديدة، هو إعادة الصدر والعمل سوياً مع الكتل الاخرى ، والجميع يدرك خطورة انسحاب الصدر، ويعتقد أن أي حكومة لا يمكن استمرارها دون دعمها من قبل التيار الصدري والكتل الاخرى .

وقال الدكتور علي عبد الاله لوكالة ” عراق اوبزيرفر” : يبدو إن “الاطار التنسيقي وفي اجتماعه الاخير اتفق على تسمية وفد يضم بعض زعامات القوى الشيعية المنضوية في الإطار للذهاب الى الحنانة للتحاور مع الصدر واقناعه بالعدول عن قرار الانسحاب من البرلمان ومن العملية السياسية، لاسيما هناك مشتركات بعد تجربة الحكم في العراق ، بين كل الاطراف .

ووفقا لعبد الاله ،ان “الوفد سيكون برئاسة زعيم تحالف الفتح هادي العامري ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض والشيخ قيس الخزعلي زعيم حركة عصائب اهل الحق فضلا عن ممثل عن ائتلاف دولة القانون”.

وواوضح ،ان “الوفد سيبدأ حراكه باتجاه الحنانة قريبا وبشكل معلن لاطلاع جمهوره على المساعي الجادة لانهاء ازمة تشكيل الحكومة ومنع الفوضى”، واستدرك “في حال اصر الصدر على انسحابه حينها سيبدأ الاطار تفاهماته مع جميع القوى السياسية لتشكيل الحكومة وبما يحفظ للمكون الشيعي استحقاقه من خلال تشكيل الكتلة الشيعية الاكبر بعد انضمام نواب الشيعة (مستقلون وغيرهم) الى الاطار التنسيقي”.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى