رئيسيةعربي ودولي

انتفاضة تركيا تسرب بيانات اللاجئين السوريين / ما القصة؟

انقرة/ متابعة عراق اوبزيرفر

اتهمت وزارة الداخلية التركية صبياً قاصراً، بتسريب بيانات ملايين اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مما شكل موجة قلق واسعة بين أوساط السوريين، بالتزامن مع أعمال العنف بين مواطنين أتراك مناهضين للاجئين والسوريين المتواجدين في عدد من المدن التركية.

وقالت الداخلية التركية في بيان أمس الخميس عبر منصة “إكس”، إن مجموعة تحمل اسم “انتفاضة تركيا” عبر منصة “تلغرام” نشرت “(الخميس) دعوات للبدء انتفاضة في سلطان بيلي (منطقة في اسطنبول) بين الساعة 19.00 – 20.00”.

وأضافت أنها ألقت القبض على مدير المجموعة، وتبين أنه “طفل E.P يبلغ من العمر 14 عاما”، مبينة أن مديرية الأطفال في إسطنبول تدخلت للتعامل معه بالشكل اللازم.

وذكرت الوزارة أن المجموعة ذاتها قامت “بنشر معلومات هويات السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة”، موضحة أن السلطات “تجري تحقيقا واسع النطاق في هذا الشأن”.

وشددت على أنها ستلقي القبض على “أولئك الذين يريدون خلق الفوضى في تركيا، وأولئك الذين يريدون استخدام الأطفال في تحريضهم، واحداً تلو الآخر، ليمثلوا أمام العدالة”.

من جانبها، علقت مديرة الهجرة التابعة لوزارة الداخلية التركية في بيان على الحدث، قائلة إنها راجعت بيانات اللاجئين السوريين المسربة، “وتبين أنها تحتوي على معلومات لا تتطابق مع البيانات المحدثة في إدارة الهجرة”، موضحة أنها “بدأت تحقيقات واسعة لتحديد المصادر والفترات الزمنية للبيانات المسربة، وتقديم معلومات دقيقة للجمهور”.

وشملت البيانات المسربة التي تعود لما يزيد على 3 ملايين سوري في تركيا، بيانات البطاقات الشخصية، مثل الاسم والرقم الوطني ومكان الإقامة (الولاية والحي)، بالإضافة إلى اسمي الأب والأم، وهي تعود للاجئين السوريين المقيمين تحت بند الحماية المؤقتة “الكيملك”، وحاملي بطاقات الإقامة السياحية والعمل، بالإضافة إلى معلومات حاصلين على الجنسية التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى