منوعات

باب ذكي يتعرف على وجه الحيوان الأليف قبل الدخول للمنزل

متابعة / عراق اوبزيرفر

ابتكرت شركة Petvation الأمريكية، بابًا ذكيًا، يمكنه التعرف على وجوه الحيوانات الأليفة وتحديدها، للسماح لها بالدخول إلى منزل مالكيها من البشر.

وصممت الشركة الأمريكية والمختصة بتطوير أنظمة السلامة للحيوانات الأليفة، التقنية الجديدة لتحديد وجه الحيوان الأليف المملوك لشخص ما، وتمييزه عن الحيوانات الأخرى، وذلك للتأكد من فتح المنزل للحيوان المحدد.

وزودت الباب بأجهزة استشعارية يمكنها كشف الحركة للتأكد من أنها تغلق الباب فقط بعد مرور الحيوان الأليف من خلاله، ودون إيذائه.

ويمكن للمستشعر اكتشاف الأشياء الصغيرة بحجم 0.2 بوصة، مما يضمن عدم تعرض أي جزء من ذيل الحيوان للأذى.

ويُجري الباب فحصًا ذاتيًا في كل مرة يتم فتحه وإغلاقه لتقييم أدائه، وتحذير مستخدمه إذا كان أحد مستشعراته لا يعمل بشكل صحيح.

ويمكن للمستخدم مراقبة الباب بواسطة تطبيق ذكي، والتحكم في أدائه.

ويعمل الباب من خلال محرك مصمم خصيصًا لرفع الغطاء وخفضه بهدوء، بدلًا من الألواح التقليدية والتي تنزلق جانبًا، مما يعني أنه يتطلب مساحة أقل للتركيب.

وإلى جانب قفل الأمان المدمج، يضمن الباب الذكي المصنوع من إطار سبائك الألومنيوم، الاستقرار والمتانة والسلامة لكل من الحيوانات الأليفة والبشر على حدٍ سواء.

ويتميز بسهولة التثبيت، ويمكن استخدامه على أي نوع من الأبواب أو الجدران التي يتراوح سمكها بين 20 مم (0.8 بوصة) و 185 مم (7.3 بوصة).

ويتم تشغيله بواسطة قابس حائط بجهد كهربائي 12 فولت، مما يعني أن الباب الذكي سيحصل دائمًا على المقدار المناسب من الطاقة ليظل دقيقًا وسريعًا طوال الوقت.

ويمكن أيضًا تشغيله من بطارية طاقة، والذي يمكن أن يكون مفيدًا أثناء انقطاع التيار الكهربائي.

ويوجد بالفعل بعض الأبواب الذكية المتاحة، ولكنها تتطلب وضع طوق غير مريح حول الحيوانات الأليفة.ويعتقد كل طفل أن الاحتفاظ بحيوان أليف أمر سهل، حتى يتم الوصول إلى التفاصيل الجوهرية لتغذيته والعناية به.

وحتى الكبار يواجهون مشكلات عندما يتعلق الأمر بترك الكلاب والقطط الخاصة بهم للخروج والعودة يوميًا، الأمر الذي يتطلب تثبيت باب للحيوانات الأليفة والذي غالبًا ما يكون دعوة مفتوحة للمخلوقات الأخرى للحضور إلى منزلهم.

ويمكن أن تسمح هذه الأبواب بدخول حيوانات أخرى والخروج منها بسهولة، خاصة التي تشكل خطرًا مثل الذئاب والراكون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى