خاصسياسي

بارازني: ثمة أجواء إيجابية بين أربيل وبغداد لحل المشاكل العالقة

عراق أوبزيرفر- بغداد

أكد رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، الأربعاء، وجود أجواء إيجابية بين أربيل وبغداد لحل المشاكل العالقة، آملاً أن تكون الموافقة على إرسال جزء من حصة الإقليم خطوة لحل مشاكل الموازنة والنفط والغاز والمناطق المتنازع عليها.

جاء ذلك خلال استقباله لسفير البريطاني لدى العراق مارك برايسون ريتشاردسون، بحسب بيان اطلعت عليه وكالة عراق أوبزيرفر.
وشهد اللقاء، بحث آخر المستجدات والتطورات في العراق والمنطقة، بالإضافة إلى مناقشة سبل تعزيز العلاقات بين إقليم كردستان وبريطانيا.

وأكد الجانبان على أهمية حل المشاكل العالقة بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية على أساس الدستور والمنهاج الوزاري للحكومة الجديدة. وأشار رئيس الحكومة إلى وجود أجواء إيجابية إزاء حل المشاكل بين الجانبين، وعبّر عن أمله بأن تكون الموافقة على إرسال جزء من حصة الإقليم لشهري تشرين الثاني وكانون الأول، خطوة نحو التوصل إلى اتفاق بشأن حل المشاكل المتعلقة بالموازنة والنفط والغاز والمناطق المتنازع عليها والقضايا الأخرى.

كما تطرق الاجتماع إلى الإصلاحات التي تنفذها التشكيلة الوزارية التاسعة، ولا سيّما التحول الإلكتروني في الخدمات العامة، وتصدير منتجات إقليم كردستان المحلية إلى الأسواق البريطانية والأوروبية عموماً.

كذلك جرى في اللقاء، التأكيد على أهمية حماية أمن إقليم كردستان واستقراره وتنفيذ اتفاق سنجار بما يضمن تطبيع الأوضاع في المنطقة وإخراج الميليشيات والقوات المسلحة غير الشرعية.

كما استقبل بارزاني في لقاء آخر، السفيرة الأمريكية لدى العراق ألينا رومانوسكي.

وجرى في اللقاء، بحث الوضع العام في العراق، ومناقشة سبل توطيد العلاقات بين إقليم كردستان وأمريكا.

واتفق الجانبان على أهمية التوصل إلى حل جذري للمشاكل بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية، استناداً إلى الدستور والاتفاق بين القوى السياسية التي شكّلت الحكومة، والمنهاج الوزاري.

وأشار رئيس الحكومة إلى أن المفاوضات بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية مستمرة بهدف التوصل إلى اتفاق شامل وعادل إزاء جميع المشاكل العالقة، بما يضمن حقوق إقليم كردستان ومستحقاته الدستورية، ويصب في مصلحة المواطنين العراقيين كافة.

كما تناول اللقاء، الإصلاحات القائمة في وزارة البيشمركة، بالإضافة إلى أهمية تنفيذ اتفاق سنجار وتوفير الأرضية المناسبة لتطبيع الوضع في المنطقة لضمان عودة النازحين إلى ديارهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى