العراقخاص

بالتفصيل .. الهلالي يتحدث عن 4 سيناريوهات زلزلت الكتل السنية

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

قال المحلل السياسي عائد الهلالي:” اليوم الجمعة، ان هنالك أكثر من قراءة لما يحصل في مشهد انتخاب رئيس مجلس النواب العراقي، فما أن نقول أننا بدأنا نقترب بشكل كبير لإنهاء هذه الأزمة بناء على ما يرشح من تصريحات أو تسريبات من جانب الكتل السياسية”.

وذكر الهلالي لوكالة “عراق اوبزيرفر”: ان البعض يعتقد ،أن الأمور ذاهبة باتجاه إنهاء حالة الخلاف والانسداد الحاصل في منصب رئيس المجلس ،يتفاجأ الشارع العراق بولادة أزمة جديدة تعقد المشهد أكثر من ذي قبل”.

وتابع:” من وجهة نظرنا ،أن اثارة الأزمات حالة مقصودة والا ماذا تفسر حالة الانشقاقات غير الطبيعية الحاصلة في البيت السني ،وآخرها ما حصل في كتلة تقدم والتي فقدت  أحد عشر نائباً يوم امس ما هو إلا دليل على أننا نواجه أزمة ،ربما يستعصي عليها الحل ،وعليه فالانشقاقات تفسر على أن:_

١- جميع القوى والشخصيات داخل المكون السني تتحرك بدوافع تعتقد بإن المنصب من استحقاقها وهذا ما ساعد على اتساع فجوة الخلاف بيهم.

٢- هنالك فاعل لا يرى أو لا يحبذ وجود كتلة سنية كبيرة أو متماسكة من الممكن أن تكون شريك في صناعة عملية سياسية مستقر داخل العراق .

٣- البعض يعتقد أن المسؤولية تقع على كاهل الإطار التنسيقي فهو الكتلة الأكبر والتي من الممكن لو اتفقت على إنهاء الأزمة لكان مرور الأمر سوف  يتم بسهولة ويسر

٤- الإبقاء على المندلاوي رئيسا  لمجلس النواب للمدة المتبقية من عمر الدورة الحالية للمجلس من الممكن أن تساعد على اتساع مساحته السياسية وبالتالي فإنه سوف يكون ضد نوعي مكافأ لصعود شعبية السوداني والتي لا تروق للكتل الشيعية الكبيرة والتي تعتقد أنه تهديد وجودي لها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى