رئيسيةعربي ودولي

بالقطار.. ماكرون وشولتس ودراغي يصلون كييف

متابعة / عراق اوبزيرفر

وصل زعماء كلٍّ من فرنسا وألمانيا وإيطاليا، صباح اليوم الخميس، إلى العاصمة الأوكرانية كييف، لإجراء محادثات مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وقال ماكرون لدى وصوله إلى كييف ”إنها لحظة مهمة. إنها رسالة وحدة نبعث بها إلى الأوكرانيين“.

بدوره، تعهد المستشار الألماني أولاف شولتس، في مقابلة نشرتها صحيفة ”بيلد“ الألمانية بالتزامن مع وصول الزعماء الثلاثة إلى كييف، بمساعدة أوكرانيا ”طالما تطلب الأمر ذلك“.

وقال شولتس إنه خلال الزيارة ”لا نريد إظهار تضامننا فقط، بل نريد أيضاً أن نؤكد أنّ المساعدات التي ننظمها: مالية وإنسانية، وكذلك عندما يتعلق الأمر بالسلاح، ستستمر“. وأضاف ”سنواصل ذلك طالما تطلب الأمر ذلك للنضال من أجل استقلال أوكرانيا“.

وكانت وسائل إعلام إيطالية وألمانية، ذكرت في وقت سابق الخميس، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشار الألماني أولاف شولتس، ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، استقلوا القطار ،خلال الليل، في الطريق إلى كييف.

وقالت محطة ”تسي دي أف“ الألمانية، إن ماكرون وشولتس ودراغي التقوا ”ليلا“ في جيشوف ”جنوب شرق بولندا“ التي تضم مطارا دوليا، قبل أن يواصلوا طريقهم باتجاه كييف.

ونشر إيتان دو بونسان، السفير الفرنسي لدى كييف، على حسابه على موقع ”تويتر“ صورًا خاصة للزعماء الثلاثة على متن القطار المتجه إلى كييف، وهي زيارة وصفتها وسائل إعلام بـ“المهمة“ كون فرنسا تتولى حاليّا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي حتى الـ30 من حزيران/يونيو الجاري.

وردا على سؤال حول سبب القيام بالزيارة الآن، قال مسؤول في قصر الإليزيه ”إنهم رأوا أن من الأفضل القيام بذلك قبل قمة للاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل“ والتي من المقرر أن تناقش مساعي كييف للانضمام إلى التكتل الذي يضم 27 بلدا.

ومن المقرر أن تقدم المفوضية الأوروبية غدا الجمعة، توصية بشأن وضع أوكرانيا كمرشح لعضوية الاتحاد، وهو أمر لم تكن الدول الأوروبية الكبرى متحمسة بشأنه.

وقال المسؤول بالإليزيه ”يجب إيجاد توازن بين التطلعات الطبيعية لأوكرانيا إلى (الانضمام) إلى الاتحاد الأوروبي في وقت له خصوصية شديدة، والاهتمام بجميع البلدان التي لديها بالفعل وضع مرشح والعالقة في المفاوضات وحقيقة أنه يجب علينا عدم زعزعة استقرار الاتحاد الأوروبي أو تمزيقه“.

واستغرق الإعداد لهذه الزيارة أسابيع، ويتطلع الزعماء الأوروبيون الثلاثة إلى تخفيف انتقادات داخل أوكرانيا بسبب ردود فعلهم تجاه الحرب.

وسيؤكد القادة الثلاثة دعم أوروبا لأوكرانيا في الحرب التي تخوضها ضد الغزو الروسي منذ الـ24 من شباط/فبراير الماضي.

وانتقدت كييف، فرنسا وألمانيا وإيطاليا بالتردد في دعمها، واتهمتهم بالبطء في تسليم الأسلحة وتغليب مصالحهم الخاصة على حرية وأمن أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى