المحررخاصعربي ودولي

بايدن لـ “زيلينسكي”: لن تكونوا لوحدكم أبداً

واشنطن/ متابعات عراق أوبزيرفر

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إن نظيره الروسي فلاديمير بوتين، “ليست لديه نية” لوقف الحرب ضد أوكرانيا، متعهدا بأن كييف “لن تكون أبدا لوحدها”.

وأضاف بايدن مخاطبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض: “إنك منفتح على السعي لتحقيق سلام عادل، لكن بوتين ليست لديه نية لوقف هذه الحرب الوحشية”، بحسب تعبيره.

وأكد بايدن لزيلينسكي الذي يقوم بزيارة تاريخية إلى واشنطن هي الأولى له منذ بدء الغزو الروسي لبلاده في 24 شباط/ فبراير، أن كييف “لن تكون أبداً لوحدها”.

وتعهد أن “تستمر الولايات المتحدة في تقديم الدعم لأوكرانيا طالما تطلب الأمر ذلك”.

وأكد الرئيس الأمريكي في الوقت ذاته، أنه “واثق من أن التحالف الغربي سيظل موحدا وراء أوكرانيا”.

وقال: “لست قلقاً بتاتاً بشأن صلابة الحلف.. أشعر بالرضا حيال التضامن والدعم لأوكرانيا”.

من جانبه، شدد زيلينسكي خلال المؤتمر الصحفي، على أن حصول كييف على أنظمة باتريوت الأمريكية للدفاع الجوية “سيعزز بقوة” قدراتها الدفاعية.

وأضاف أن “أقوى عنصر في هذه الحزمة هو أنظمة بطاريات باتريوت، وهو أمر سيعزز بقوة دفاعنا الجوي”.

وتابع: “هذه خطوة مهمّة للغاية لخلق مجال جوي آمن لأوكرانيا”.

وأكد زيلينسكي أن “التوصل إلى “سلام عادل” ينهي الحرب لا يعني بأي شكل من الأشكال المساومة على وحدة أراضيها.

وقال: “بالنسبة لي، بصفتي رئيساً، فإن سلاماً عادلا لا ينطوي على أي مساومة على سيادة بلادي وحريتها وسلامة أراضيها، ويعني كذلك أيضاً التعويض عن كلّ الأضرار التي سبّبها العدوان الروسي”.

وخلال الاجتماع في المكتب البيضاوي، قلّد زيلينسكي بايدن ميدالية أوكرانية للاستحقاق العسكري، قدمها قبطان كانت مُنحت له.

وفي السياق، أكد الرئيس الأوكراني، في خطاب ألقاه في واشنطن أمام الكونغرس الأمريكي، أن “أوكرانيا لن تستسلم أبدا”.

وقال زيلينسكي إن قواته “صامدة في مواقعها ولن تستسلم أبداً”.

كما أكد أن “المساعدة التي تقدمها الولايات المتحدة لبلاده للتصدي للغزو الروسي ليست صدقة بل هي استثمار في الأمن العالمي”.

وفي ختام خطابه، قدّم زيلينسكي إلى الكونغرس علماً أوكرانياً جلبه معه من أرض المعركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى