رئيسيةعربي ودولي

بايدن يتباهي بالأقتصاد.. واستطلاعات الرأي تكشف الحقيقة

واشنطن/ متابعة عراق اوبزيرفر

أظهر استطلاع رأي حديث، أن الأميركيين يشعرون بارتياح متزايد بشأن الاقتصاد، لكنهم يترددون في منح الفضل للرئيس الحالي جو بايدن.

تسلط نتائج الاستطلاع الضوء على التحديات التي يواجهها الرئيس الأميركي في مواجهة الرئيس السابق دونالد ترامب في الانتخابات العامة هذا العام.

الاستطلاع الذي أجرته صحيفة FT مع Michigan Ross أظهر أن ما يقرب من نصف الناخبين الأميركيين (48% تحديداً) قالوا إنهم يعيشون الآن “بشكل مريح” أو قادرون على “تغطية النفقات مع القليل من الفائض”.

ووصف 30% من المشاركين الظروف الاقتصادية العامة في الولايات المتحدة بأنها “ممتازة” أو “جيدة” في استطلاع شهر مارس/ آذار، مقارنة بـ 21% في نوفمبر.

على النقيض من ذلك، ظل تصنيف تأييد بايدن على تعامله مع الاقتصاد في مارس/آذار ثابتا مقارنة بنوفمبر/تشرين الثاني، عند 36% فقط، في حين رفض 59% بانخفاض نقطتين فقط في أربعة أشهر.

أخبار سيئة!

الأستاذ في كلية روس للأعمال بجامعة ميشيغان، إريك جوردون، قال: إنها أخبار سيئة للرئيس بايدن؛ لأن عدد الناخبين الذين قيموه بشكل سلبي على الاقتصاد أكثر من تقييمه بشكل إيجابي.. يجب أن يقلق حملته الانتخابية أن الناخبين المستقلين الذين قد يقررون الانتخابات يقيمون أداءه بشكل أسوأ.

تأتي أخبار الاقتراع القاتمة في الوقت الذي يبدأ فيه الرئيس الأميركي حملته لإعادة انتخابه بحملة تعتمد جزئياً على الطفرة الاقتصادية التي شهدتها الولايات المتحدة خلال فترة ولايته.

كان النمو في الولايات المتحدة العام الماضي هو الأقوى بين أي اقتصاد متقدم كبير، في حين انخفض التضخم بسرعة أكبر.

ولا تزال البطالة بالقرب من مستويات قياسية منخفضة، وأضاف الاقتصاد 275 ألف وظيفة أخرى الشهر الماضي، متجاوزًا توقعات وول ستريت. ووصل مؤشر S&P 500 إلى مستويات قياسية هذا العام.

اقتصاد على حافة الهاوية

وقال الرئيس الأميركي: “لقد ورثت اقتصاداً كان على حافة الهاوية”، وذلك في خطابه عن حالة الاتحاد يوم الخميس الماضي، مردفاً: “الآن أصبح اقتصادنا موضع حسد العالم”.

كما روج الرئيس الأميركي لطفرة الاستثمار الرأسمالي في جميع أنحاء البلاد، والتي حفزتها تشريعات مثل قانون خفض التضخم.

لكن يبدو أن تفاخر بايدن لا يزال يلقى آذاناً صماء، على الرغم من أن ما يقرب من 60% من المشاركين في الاستطلاع يقولون إن القضايا الاقتصادية مثل الوظائف وتكاليف المعيشة ستكون الأكثر أهمية في تحديد تصويتهم لمنصب الرئيس.

وقال جوردون: “لم تؤثر رسائل بايدن ولا البيانات على عديد من الناخبين في طريقه”.

ووجد الاستطلاع الذي أجرته FT-Michigan Ross أن التضخم ظل أكبر مصدر للتوتر بالنسبة لـ 80% من الناخبين، بانخفاض طفيف فقط عن 82% في نوفمبر/ تشرين الثاني.

النقطة المضيئة

كانت النقطة المضيئة المحتملة لبايدن هي أن المشاركين في الاستطلاع كانوا على الأرجح يلقون اللوم على “الشركات الكبرى التي تستغل التضخم” في زيادات الأسعار خلال الأشهر الستة الماضية، يليها “التأثير الدائم لكوفيد-19”.

وسعى بايدن بشكل متزايد إلى إلقاء اللوم على الشركات في ارتفاع الأسعار، وقام بشن حملة شعبوية على “الرسوم غير المرغوب فيها” كجزء من خطابه أمام الكونجرس يوم الخميس. كما اتهمت إدارته الشركات باستغلال العملاء من خلال “التضخم الانكماشي” – فرض السعر نفسه على السلع الأصغر أو خدمات أقل.

كما كشف استطلاع FT-Michigan Ross، الذي أُجري قبل فوز ترامب فعليًا بترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة في يوم الثلاثاء الكبير، عن فشل بايدن في مجاراة منافسه في عام 2024 في الاستطلاعات.

تفوق ترامب

وأظهر الاستطلاع أن ترامب حافظ على تفوق كبير لدى الناخبين فيما يتعلق بالاقتصاد، حيث قال 40% إنهم يثقون في طريقة تعامله مقارنة بـ 34% لبايدن.

وقال واحد من كل خمسة إنهم لا يثقون بأي منهما. ومن بين المستقلين الذين يصفون أنفسهم، قال 16% فقط إنهم يثقون في بايدن أكثر من ترامب فيما يتعلق بالاقتصاد، بينما اختار 29% ترامب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى