العراقامنتحليلاتخاصرئيسية

بدأت بالجيايلة وانتهت بالعمرانية.. الحصاد الأمني للعراق خلال 2023

بغداد / عراق اوبزيرفر

بالرغم من أن مطلع عام 2023 بدا واعداً بالنسبة إلى العراق؛ الدولة التي عانت الأمرّين خلال العقدين الأخيرين من أعمال العنف والإرهاب والانقسامات السياسية والقومية والطائفية الحادة، إلا أنه شهد أحداثا عدة.

في الشهر الثاني من عام 2023، تفجرت أزمة مجزرة الجيايلة، في أطراف قضاء الخالص، والتي خلفت 11 مدنيا بين ضحية ومصاب فيما أصدرت الاجهزة المختصة مذكرات قبض بحق المتهمين بالحادثة.

الحادثة أعادت إلى الاذهان سلسلة جرائم ومجازر شهدتها المحافظة، في المقدادية وأبي صيدا وغيرها.

وأصدرت القوات الأمنية مذكرات قبض بحق المتهمين بالحادثة، كما أطلقت مطاردات بحق المتهمين.

والحادثة بحسب تصريحات رسمية، جنائية وبعيدة عن الارهاب، فيما يؤكد سكان محليون وشهود عيان انها رد فعل انتقامي لحادث (البو بالي)، نهاية العام 2022، والتي راح ضحيتها اكثر من 10 مدنيين بين ضحية ومصاب.

تداعيات حرق المصحف

في يونيو/ حزيران، تفجرت قضية حرق المصحف الشريف بالسويد على يد مهاجر مسيحي من أصل عراقي، مما تسبب في إحداث غضب شعبي شديد وأزمة سياسية مع السويد، خصوصاً بعد اقتحام أتباع “التيار الصدري” السفارة السويدية في بغداد وإحراقها، ومن ثم استدعاء الحكومة السفير السويدي، وكذلك استدعاء سفيرها في استوكهولم.

اختطاف باحثة اسرائيلية

في يوليو (تموز)، اختطفت جماعة مسلحة باحثة إسرائيلية تحمل جواز سفر روسياً في بغداد، وما زال مصيرها مجهولاً وفي عهدة الخاطفين. وقد اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الجماعة بارتباطها بإيران.

في أغسطس (آب)، تناقلت وسائل الإعلام المختلفة والأوساط السياسية، أخباراً حول زيادة أعداد الجنود الأميركيين في العراق، إلى جانب الكلام عن حشود عسكرية أميركية على الحدود العراقية – السورية، وكانت التكهنات تدور حول إمكانية شن واشنطن هجمات عسكرية ضد بعض الفصائل المسلحة الحليفة لإيران، قبل أن تبادر بغداد وواشنطن إلى نفي تلك الأقاويل.

فاجعة الحمدانية

أما شهر سبتمبر (أيلول) فقد شهد حادثا مأساوياً هز البلاد، بعد أن نشب حريق هائل في قاعة “الهيثم” للأعراس بقضاء الحمدانية بمحافظة نينوى، أودى بحياة ما لا يقل عن 120 شخصاً، وأدى إلى إصابة العشرات بحروق وجروح خطرة.

أزمة مقر الديمقراطي

وفي الشهر ذاته .. تفجرت في كركوك أزمة مقر “الحزب الديمقراطي الكردستاني” الذي تسيطر عليه القوات الأمنية منذ عام 2017، ويطالب الحزب باسترجاعه، لكن الاعتراضات العربية والتركمانية حالت دون ذلك، وانتهت الأزمة بمصرع 4 عناصر من “الحزب” خلال مواجهة مع القوات الأمنية أمام المقر، وانتهت الأزمة لاحقاً بعد قيام «الحزب الديمقراطي» بإهداء مقره إلى جامعة كركوك.

الصراع الفلسطيني – الاسرائيلي

في شهر أكتوبر، بدا أن كل شيء في العراق قابل للانفجار مع دخول الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي مرحلة جديدة من الصراع في غزة، ومع حالة البعد الجغرافي العراقي بالنسبة إلى منطقة الصراع هناك؛ فإن الهجمات الصاروخية التي بدأت شنها فصائل مسلحة على المناطق والمعسكرات التي توجد فيها القوات الأميركية في العراق وسوريا، كانت ولا تزال تعيد البلاد إلى نقطة الصفر الحربية التي بالكاد تمكنت من تجاوزها.

وبحسب بيانات وزارة الدفاع الأمريكية، فإن أكثر من 100 هجوم سُجلت خلال الفترة الماضية، ضد قواعد قوات التحالف الدولي في العراق.

مجزرة العمرانية في ديالى

مطلع الشهر الجاري، شهدت محافظة ديالى هجوما مزدوجا نفذه مجهولون بعبوتين ناسفتين وأسلحة قنص استهدف مركبة تقل مدنيين بين ناحية الوجيهية وقرية (العمرانية) في المقدادية شمال شرقي ديالى، ما تسبب بسقوط أكثر من 25 شخصاً بين قتيل ومصاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى