عربي ودولي

برنامج الأغذية العالمي يعلق نشاطه في المناطق الخاضعة للحوثيين

اليمن / وكالات الأنباء

أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، تعليق توزيع المساعدات الغذائية في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، ذكرت شبكة “اي بي سي” الامريكية ان برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة قرر إنهاء برنامج رئيسي لتقديم المساعدات في أنحاء سوريا في كانون الثاني/يناير المقبل، حيث يفتقر أكثر من 12 مليون شخص الى امكانية الحصول على ما يكفيهم من الغذاء بشكل منتظم.

وأمام تراجع تمويله، قال البرنامج التابع للأمم المتحدة في بيان إنه اتخذ “هذا القرار الصعب… بعد ما يقرب من عام من المفاوضات، والتي لم يتم خلالها التوصل إلى اتفاق لخفض عدد الأشخاص المستفيدين من المساعدات الغذائية المباشرة من 9,5 مليون إلى 6,5 مليون شخص”.

وحذر البرنامج من أن “مخزون الغذاء بدأ بالنفاذ في المناطق الخاضعة لسلطات صنعاء بشكل كامل تقريبا، وقد يستغرق استئناف المساعدات الغذائية، حتى في ظل التوصل إلى اتفاق فوري مع السلطات، ما يقارب أربعة أشهر بسبب انقطاع سلسلة الإمداد للمساعدات الغذائية الإنسانية”.

وأشار إلى أنه “سيواصل برامجه المتعلقة بتعزيز القدرة على الصمود وسبل العيش والتغذية والوجبات المدرسية للحد من تأثير التوقف المؤقت لتوزيع الأغذية ورهناً بتوفر التمويل اللازم وكذا تعاون السلطات” في صنعاء.

وأوضح “ستستمر عمليات توزيع المساعدات الغذائية العامة في مناطق سيطرة الحكومة مع التركيز بشكل أكبر على الأسر الأشد ضعفاً واحتياجاً، بما يتماشى مع التغيرات في الموارد التي تم الإعلان عنها في آب/أغسطس”.

وكان برنامج الأغذية العالمي قد اشار إلى أنه سيضطر إلى تقليص عملياته في اليمن بسبب نقص التمويل الدولي. واليمن غارق في حرب على السلطة بين الحوثيين والحكومة منذ منتصف العام 2014، تسبّبت بمقتل وإصابة مئات الآلاف، وبأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

وتدخل تحالف عسكري بقيادة السعودية في عام 2015 إلى جانب الحكومة ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، والذين يسيطرون على العاصمة صنعاء وعلى مساحات واسعة في البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى