عربي ودولي

بريطانيا: استبعاد نائب محافظ بعد تصريحات “معادية للمسلمين”

 

لندن/ متابعة عراق أوبزيرفر

استبعد حزب المحافظين البريطاني، بزعامة رئيس الوزراء ريشي سوناك، السبت، نائباً من كتلته البرلمانية، بعدما رفض الاعتذار عن اتهامه رئيس بلدية لندن العمالي، صديق خان، بأن “الإسلاميين يسيطرون عليه”. واشتد الضغط على المحافظين لاتخاذ إجراء حيال لي أندرسون، الذي شغل سابقاً منصب نائب رئيس الحزب، والذي غالباً ما يثير جدلاً، بعد تصريحات أدلى بها مساء الجمعة، وأثارت تنديداً واسعاً، بوصفها عنصرية ومعادية للإسلام.

يأتي هذا الجدل في ظل زيادة ملحوظة في الحوادث المرتبطة بمعاداة المسلمين ومعاداة السامية في المملكة المتحدة، وسط استقطاب كبير تشهده البلاد منذ 7 أكتوبر. وأعلن المتحدث باسم الحزب، النائب سايمون هارت، تعليق عضوية أندرسون في كتلة المحافظين بالبرلمان “بعد رفضه الاعتذار عن تصريحات أدلى بها (الجمعة)”. وكان أندرسون قال لشبكة “جي بي نيوز” المحافِظة، إن الإسلاميين “سيطروا” على صديق خان، أول مسلم يتولى رئاسة بلدية العاصمة البريطانية. وتابع النائب عن دائرة بشمال إنجلترا أن صديق خان، الذي انتخب عام 2016 “سلَّم عاصمتنا إلى رفاقه”.

تنديد واسع

وأثارت تصريحاته تنديداً من كل الأطراف السياسيين، ووصفتها رئيسة حزب العمال، أناليز دودز، بأنها «عنصرية ومعادية للإسلام بلا لبس». كما ندد “المجلس الإسلامي البريطاني”، الهيئة الممثلة لمسلمي بريطانيا، بتصريحات “مشينة”.

وانتقد صديق خان تصريحات “معادية للإسلام” و”عنصرية”، واتهم ريشي سوناك وكبار أعضاء الحكومة بلزوم “صمت مدوٍّ”، عادّاً عدم تعليقهم على المسألة بمثابة تأييد للعنصرية. وبعد ساعات، أعلن الحزب تعليق عضوية أندرسون الذي سيشغل منصبه الآن مستقلاً. وصرح النائب لاحقاً، مساء السبت، بأنه يفهم أن تصريحاته وضعت هارت وسوناك في “موقف صعب”. وقال: “أقبل تماماً أنه لم يكن أمامهما خيار آخر”، دون أن يقدم اعتذاراً.

وتابع: “لكنني سأواصل دعم جهود الحكومة للتنديد بالتطرف بكلّ أشكاله، سواء معاداة السامية أو معاداة المسلمين”.

وعُيّن أندرسون، العام الماضي، نائباً لرئيس الحزب المحافظ، قبل أن يتخلى عن هذا المنصب، الشهر الماضي، لاعتماد موقف أكثر تشدداً من الحكومة بشأن الهجرة. كذلك، وجّه زعيم حزب العمال، كير ستارمر، انتقادات إلى سوناك، فشكك في “حسّه المنطقي”، لاختياره أندرسون نائباً لرئيس الحزب.

وقال: “هذا ليس مُحرِجاً للحزب المحافظ فحسب، بل يشجع أسوأ القوى في حياتنا السياسية. ينبغي على ريشي سوناك أن يتدارك ويتصرف حيال المتطرفين في حزبه”.

جاءت تصريحات أندرسون بعد إعلان وزيرة الداخلية السابقة سولا بريفرمان في مقالة أن “الإسلاميين والمتطرفين والمعادين للسامية باتوا في القيادة الآن”. وأدلت بتصريحاتها رداً على مناقشات محتدمة شهدها البرلمان حول مذكرة تدعو إلى وقف إطلاق نار في قطاع غزة.

تصاعد الكراهية

تم تسجيل زيادة بنسبة 235 في المائة في حالات الكراهية ضد المسلمين في المملكة المتحدة منذ  بداية الحرب على غزة. وفي تقرير نشره موقع سكاي نيوز الإخباري، الأسبوع الماضي، شهدت الأشهر الأربعة التي تلت الهجوم تسجيل 2010 حالات انتهاك، سواء عبر الإنترنت أو في الحياة العامة، بحسب مؤسسة “تيل ماما” (Tell MAMA)، المعنية بتسجيل وقياس الحوادث المعادية للمسلمين في المملكة المتحدة.

وشملت حالات الكراهية ضد المسلمين 535 تقريراً عن سلوك مسيء، من بينها 77 تهديداً، و83 اعتداء، و79 عملاً تخريبياً، و69 حالة تمييز عنصري، و39 خطاب كراهية، و19 عملاً أدبياً مناهضاً للمسلمين. كما تشير إحصاءات “تيل ماما” إلى أن 65 في المائة من المستهدَفين سيدات، وأنه من إجمالي 2010 حالات، سُجّلت 576 حالة في العاصمة لندن، بينما سجَّلت ويلز 9 حالات، وهي الأقل بالمملكة.

وتقول المؤسسة إن هذا العدد من الحالات هو الأكبر الذي يتم تسجيله خلال 4 أشهر فقط منذ انطلاق تيل ماما في 2011. وتضيف المؤسسة أيضاً أن البيانات الأخيرة تتناقض بشكل صارخ مع بيانات العام الماضي، حيث تم تسجيل 310 حالات في الحياة العامة، و290 حالة عبر الإنترنت، في الفترة ما بين 7 أكتوبر 2022 و7 فبراير (شباط) 2023.

يأتي ذلك بعد تسجيل أكثر من 4 آلاف حادثة معاداة للسامية في المملكة، عام 2023، من قِبَل مؤسسة خيرية يهودية، وهو أعلى مستوى على الإطلاق.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى