عربي ودولي

بريطانيا تعرقل استثمارات إماراتية بمليارات الدولارات

الامارات/ متابعة عراق أوبزيرفر

عرقلت بريطانيا استثمارات إماراتية جديدة بمليارات الدولارات في عدة شركات كبرى هناك، على رأسها صفقة الاستحواذ على حصة كبير في فودافون ، وأيضا الاستحواذ على صحيفة تليجراف الشهيرة.

وقالت حكومة المملكة المتحدة، اليوم الخميس، إن الحصة التي تمتلكها مجموعة الإمارات للاتصالات &e في فودافون، تمثل خطرًا على الأمن القومي، وأمرت الشركات باتخاذ خطوات للتخفيف منه من خلال مجلس رقابة.

وتعد شركة اتصالات الإمارات، أكبر مساهم في فودافون، بحصة تقل قليلًا عن 15%.

ويشكل ذلك مخاطر نظرًا لأهمية فودافون لقطاع الاتصالات والإنترنت في المملكة المتحدة ودورها كمورد للإدارات الحكومية.

وقال مكتب مجلس الوزراء، إنه سيتعين على الشركات إنشاء لجنة للأمن القومي للإشراف على أي عمل تقوم به فودافون، وله تأثير على الأمن القومي للمملكة المتحدة، أو ما يتعلق به.

حصة الإمارات للاتصالات في شركة فودافون

اشترت الإمارات للاتصالات، لأول مرة حصة في شركة فودافون في 2022، إذ أنفقت 4.4 مليار دولار مقابل ما يقل قليلًا عن 10% من الشركة البريطانية.

ورفعت الشركة، المعروفة باسم إي آند &e، منذ ذلك الحين، هذه الحصة بشكل أكبر، كما أن لديها مقعدًا في مجلس إدارة فودافون.

إيقاف الاستحواذ على تليجراف

وأول أمس الأربعاء، قالت لوسي فريزر وزيرة الثقافة البريطانية، إن شركة ريد بيرد آي.إم.آي المدعومة من أبوظبي، قدمت مقترحًا جديدًا يتعلق بعزمها الاستحواذ على صحيفة ذا تليجراف، مما سيدفع الحكومة على الأرجح إلى فتح تحقيق جديد لأسباب تخص المصلحة العامة.

ودفع القلق المتزايد من احتمال التدخل الأجنبي في الأمور التحريرية للصحيفة التي تميل إلى تيار اليمين ولمجلة سبكتاتور، وزيرة الثقافة إلى التدخل، وأمرت هيئة سوق المال البريطانية وهيئة تنظيم وسائل الإعلام بفتح تحقيق في الأمر، وفق رويترز.

ومن المقرر أن تقدم الجهتان تقريرًا إلى فريزر بحلول نهاية يوم الجمعة المقبل.

واندلعت معركة على الملكية، العام الماضي، عندما سيطر بنك لويدز على الصحيفة والمجلة بعد نزاع طويل الأمد بشأن ديون حجمها 1.2 مليار جنيه إسترليني مستحقة على عائلة باركلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى