رئيسيةعربي ودولي

لماذا تثير شيخوخة بايدن مخاوف الديمقراطيين ؟

واشنطن/ متابعة عراق اوبزيرفر

تصاعدت النقاشات حول عمر الرئيس الأمريكي جو بايدن، ما أثار مخاوف الحزبين بشأن قدرته على قيادة الولايات المتحدة لولاية أخرى.

ويواجه بايدن (81 عامًا) انتقادات متزايدة من خصومه الجمهوريين والأصوات المعنية داخل المعسكر الديمقراطي.

وبحسب تقرير نشره موقع “بزنس إنسايدر”، فإن الشخصيات المتحالفة عادةً مع الحزب الديمقراطي، مثل الممثل الكوميدي الليبرالي جون ستيوارت والصحفي التقدمي عزرا كلاين، أعربوا علنًا عن شكوكهم حول قدرة بايدن في الحفاظ على النشاط اللازم لحملة إعادة الانتخاب، خاصة ضد المنافس المحتمل دونالد ترامب.

وجادلت تلك الشخصيات حول إصرار بايدن على خوض الانتخابات، وإمكانية تعريض الآفاق الديمقراطية للخطر، مرددين صدى الندم الذي أحاط بفترة ولاية قاضية المحكمة العليا الراحلة روث بادر جينسبيرغ.

وبالتوازي مع ثبات جينسبيرغ في موقعها بالرغم من سنها، أكد النقاد أنها لو استقالت في وقت سابق خلال فترة ولاية الرئيس باراك أوباما، لكان من الممكن أن تغيّر مسار تكوين المحكمة العليا.

ومهدت وفاة جينسبيرغ، في العام 2020، عن عمر ناهز 87 عامًا، الطريق لتعيين إيمي كوني باريت من قبل الرئيس ترامب آنذاك، ما عزز الأغلبية المحافظة وحفز تحولات سياسية كبيرة، لا سيما في مجالات عدة مثل حقوق الإجهاض والتصويت.

ويسلط التشكيل الحالي للمحكمة العليا، الذي يضم 6 قضاة محافظين و 3 ليبراليين، الضوء على تداعيات قرار جينسبيرغ بعدم التقاعد مبكرًا.

ووصف جاستن بوشلر، الأستاذ المشارك في العلوم السياسية بجامعة كيس ويسترن ريزيرف، اختيار جينسبيرغ بأنه “خطأ غبي للغاية”، مشددًا على التأثير المحتمل لمثل هذه القرارات على المشهد السياسي.

ووسط هذه المخاوف، يحث فصيل متنامٍ داخل الحزب الديمقراطي، الذي كان من أشد المؤيدين لبايدن، على إعادة النظر في محاولة إعادة انتخابه، خوفًا من تكرار خطأ جينسبيرغ المتصور، ومع ذلك، لم يستجب ممثلو بايدن بعد لطلبات التعليق على هذه المخاوف.

ويسلط كريستيان جروس، أستاذ العلوم السياسية والسياسة العامة بجامعة كاليفورنيا، الضوء على مدى تعقيد الوضع، مشيرًا إلى أن إيجاد بديل قابل للانتخاب لبايدن يطرح تحديات كبيرة.

وفي حين تكثر التكهنات بشأن الخلفاء المحتملين، بما في ذلك شخصيات مثل نائب الرئيس كامالا هاريس وحاكم كاليفورنيا جافين نيوسوم، فإن كل منهم يحمل مجموعة خاصة به من العقبات، بدءا من قبول الرأي العام إلى مواءمة السياسات.

وبالإضافة الى ذلك، تبقى السابقة التاريخية المتمثلة في تخلي الرؤساء الحاليين عن محاولات إعادة انتخابهم ضئيلة، حيث أشار بوشلر أن مثل هذه القرارات أسفرت تاريخيًا عن نتائج غير مؤكدة بأن تضمن نجاح خليفته.

ورغم الانتقادات الموجهة ضد بايدن فيما يتعلق بعمره وصلاحيته للمنصب، فإن التدقيق المماثل لقدرات ترامب المعرفية يسلط الضوء على جدل أوسع حول العمر والحدة العقلية في السياسة.

ويؤكد بيتر لوج، مدير مشروع أخلاقيات التواصل السياسي، على التكافؤ بين بايدن وترامب من حيث الأخطاء اللفظية المرتبطة بالعمر، مما يتحدى التصورات المتعلقة بالعمر كمحدد وحيد للأهلية للمنصب.

ومع ذلك، لا تزال هناك تصورات متباينة للمرشحين، حيث وصف بوخلر التحديات التي يواجهها بايدن بأنها تدهور إدراكي مرتبط بالعمر، بينما يمتاز سلوك ترامب بعوامل تتجاوز مجرد الشيخوخة.

ومع اقتراب انتخابات، نوفمبر/تشرين الثاني، تلوح مسألة عمر بايدن في الأفق، حيث أشار جروس إلى أن اللوم قد يوجه نحو بايدن في حالة خسارته أمام ترامب، ومع ذلك، فإن السيناريو الافتراضي المتمثل في تنحي بايدن لصالح مرشح أصغر سنًا يطرح شكوكه الخاصة، مما يترك مجالاً للتخمين.

وبالتأمل في صمود جينسبيرغ في منصبها، رغم الانتقادات والدعوات لتقاعدها، فإن دفاعها القوي عن حكمها يؤكد مدى تعقيد القرارات المتعلقة بالمنصب السياسي، فمع كل الضغوط الخارجية والتحليلات، بقيت جينسبيرغ حازمة في قناعاتها، تاركة إرثًا يستمر في تشكيل المناقشات المحيطة بالقيادة والإرث في السياسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى