علوم وتكنولوجيا

بطارية نووية تنتج الطاقة لمدة 50 عامًا دون الحاجة للشحن

بكين/ متابعة عراق أوبزيرفر

كشفت شركة صينية ناشئة عن بطارية جديدة قالت إنها قادرة على توليد الكهرباء لمدة 50 عامًا، من دون الحاجة إلى الاستبدال أو إعادة الشحن.

وقالت شركة بيتافولت تكنولوجي “Betavolt Technology” ومقرها بكين إن بطاريتها النووية هي الأولى في العالم، حيث تضع 63 نظيرًا نوويًا في وحدة أصغر من عملة معدنية.
وقالت الشركة إن بطارية الجيل التالي دخلت بالفعل مرحلة الاختبار التجريبي وسيتم في النهاية إنتاجها بكميات كبيرة للتطبيقات التجارية مثل الهواتف والطائرات بدون طيار.

وقالت الشركة في بيان صحافي: “يمكن لبطاريات الطاقة الذرية “بيتافولت” تلبية احتياجات إمدادات الطاقة طويلة الأمد في سيناريوهات متعددة، مثل الفضاء الجوي، ومعدات الذكاء الاصطناعي، والمعدات الطبية، والمعالجات الدقيقة، وأجهزة الاستشعار المتقدمة، والطائرات بدون طيار الصغيرة والروبوتات الصغيرة”.

“سيساعد هذا الابتكار الجديد في مجال الطاقة الصين على اكتساب ميزة رائدة في الجولة الجديدة من الثورة التكنولوجية للذكاء الاصطناعي”.

تعمل البطارية عن طريق تحويل الطاقة المنبعثة من النظائر المتحللة إلى كهرباء، من خلال عملية تم استكشافها لأول مرة في القرن العشرين.

تمكن العلماء في الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة من تطوير التكنولوجيا لاستخدامها في المركبات الفضائية والأنظمة تحت الماء والمحطات العلمية البعيدة، إلا أن البطاريات النووية الحرارية كانت باهظة الثمن وضخمة الحجم.

تم تناول مساعي تصغير البطاريات النووية وتسويقها تجاريًا في إطار الخطة الخمسية الرابعة عشرة للصين المصممة لتعزيز اقتصاد البلاد بين عامي 2021 و2025، في حين تعمل المؤسسات البحثية في الولايات المتحدة وأوروبا أيضًا على تطويرها.

وقالت شركة بيتافولت إن بطاريتها النووية، التي أطلقت عليها اسم “BB100” يمكنها توفير 100 ميكروواط من الطاقة وبجهد 3 فولت، بينما يبلغ حجمها 15 × 15 × 5 ملليمتر مكعب، إلا أنها تخطط لإنتاج بطارية بقوة 1 واط بحلول عام 2025.

حجمها الصغير يعني أنه يمكن استخدامها بشكل متسلسل لإنتاج المزيد من الطاقة، حيث تتخيل الشركة هواتف محمولة لا تحتاج إلى شحن أبدًا وطائرات بدون طيار يمكنها الطيران إلى الأبد. ويعني تصميمها متعدد الطبقات أيضًا أنها لن تشتعل أو تنفجر استجابةً لقوة مفاجئة، كما تدعي “بيتافولت”، في حين أنها قادرة أيضًا على العمل في درجات حرارة تتراوح من -60 درجة مئوية إلى 120 درجة مئوية.

وقالت الشركة: “إن بطارية الطاقة الذرية التي طورتها آمنة تمامًا، ولا تحتوي على إشعاعات خارجية، ومناسبة للاستخدام في الأجهزة الطبية مثل أجهزة تنظيم ضربات القلب والقلوب الاصطناعية والقوقعة في جسم الإنسان”.

“بطاريات الطاقة الذرية صديقة للبيئة. وبعد فترة الاضمحلال تتحول النظائر الـ 63 إلى نظير مستقر للنحاس، وهو غير مشع ولا يشكل أي تهديد أو تلوث للبيئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى