رئيسيةمحافظات

بظروف غامضة.. مقتل “فتى” بعد اعتقاله من قبل شرطة السليمانية

السليمانية/عراق اوبزيرفر
أثارت قضية مقتل سهند أحمد، الفتى البالغ من العمر 17 عاما في ظروف غامضة بأحد مراكز الشرطة في السليمانية استياءً وغضبا شعبيا عارما في مواقع التواصل الاجتماعي، اذ يشير بعض الاشخاص الى أنه توفي أمس السبت نتيجة تعذيب شديد من قبل خمسة أفراد من الشرطة بعد القبض عليه.
وأعلنت عائلة سهند، عن أن “ابنها توفي نتيجة تعذيب شديد من قبل أفراد الشرطة بعد أن ألقت مفارز الشرطة القبض عليه في مطاردة بوليسية، بتهمة إثارة الشغب والمشاجرة مع آخرين”.
واتهمت العائلة، الشرطة بـ “التستر على القضية والتكتم عليها من خلال شطب كل الفيديوهات للكاميرات داخل السجن وخارجه وحتى في المحلات والدكاكين”، فيما طالبت الجهات المعنية والحكومية بـ “التدخل في القضية”.
من جانبه أكد سركوت أحمد المتحدث باسم شرطة السليمانية في مؤتمر صحافي، أن “الفتى المتوفي هرب من قبضة مفارز الشرطة بعد مشاجرة مع آخرين في منطقة سرجنار داخل مدينة السليمانية”، مضيفا أن “التحقيقات بدأت للكشف عن ملابسات الحادث”.
كما أعلن أحمد، عن” توقيف عدد من افراد الشرطة للتحقيق في ملابسات مقتل فتى يبلغ من العمر 17 عاما”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى