العراق

بعد “اختفاء غامض” لرئيس كتلته في برلمان كردستان.. الجيل الجديد يوضح

السليمانية/ عراق أوبزيرفر

أوضح شاسوار عبدالواحد رئيس حزب الجيل الجديد، بشأن الاتهامات التي وجهت إلى حراكه حول اختفاء رئيس كتلته في برلمان كردستان، وإعلان عائلته أنه يعاني من تدهور صحته وسط اتهامات لاحقت مصدر وسبب إصابته بالمرض.

    وأكد عبدالواحد في مؤتمر صحفي ليلة أمس، (30 تشرين الأول 2022)، أنهم “يقدرون رئيس كتلة الجيل الجديد في برلمان كردستان الطبيب كاظم فاروق وأنهم على علم أنه يعيش مع عائلته في بريطانيا بعد أن قدم الاستقالة من البرلمان مطلع العام وانقطاعه عن الحراك”.

  واتهم شاسوار منتقدي الجيل الجديد من بعض نواب المعارضة والناشطين والصحفيين فيقضية اختفاء النائب عن الأنظار وحديثهم عن احتمال “تسميمه” إضافة الى سيناريوهات أخرى بأنهم “يعملون لأجندة السلطة ويتخذون من القضية ذريعة للايقاع بحراك الجيل الجديد المعارض للحزبين الكرديين”.

  وأكد شاسوار عبدالواحد أنه “دعم رئيس كتلة الجيل الجديد بكل ما يملك من إمكانات مادية وإعلامية وأنه على استعداد لزيارته في المستشفى حال التأكد من عنوان المستشفى الذي يأخذ العلاج فيه في أي بلد كان”.

  وشدد شاسوار على أنه “هو من دعم وأبرز كاظم فاروق خلال مسيرته النيابية وأن حراكه لن يقبل بأي حال من الأحوال الخروج عن المباديء التي اتفق الجميع عليها في العمل السياسي الهادف لدعم الناس والوقوف بوجه السلطة”.

  المؤتمر جاء بعد ثلاثة أيام من صدور بيان من المتحدث باسم الحراك يتهم رئيسه السابق بالخروج من مقررات الحركة وعدم الرضوخ لقرار الانسحاب من البرلمان وغلق الحساب المصرفي الخاص لاستلام الرواتب احتجاجا على تمديد البرلمان، بعد أن أعلنت عائلته عبر صفحته الرسمية بأنه يعاني من مرض مفاجئ معقد وأنه خضع لجراحة تغيير الكبد وتم وضعه تحت العناية المركزة لمدة 72 ساعة.

  وذكر النائب في مجلس النواب سوران عمر وعلي حمة صالح أن مرض كاظم فاروق مشبوه ونشرا تقريرا طبيا أوليا يشير الى أنه كان يعاني في شباط 2022 من اختلال الصحة ووجود دم في القيء وضيق في التنفس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى