رياضة

بعد التعاقد مع ميسي ورفاقه.. إنتر ميامي في أزمة “خطيرة”

واشنطن/ متابعة عراق أوبزيرفر

ظهرت بوادر أزمة لنادي إنتر ميامي الأميركي بسبب التعاقدات الكبيرة في الفريق، على رأسها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وآخرها مهاجم الأوروغواي لويس سواريز، حيث أصبح على الفريق بيع عدد من لاعبيه أو تقليص الرواتب من أجل الالتزام باللوائح التنظيمية لدوري كرة القدم الأميركي.

وذكرت مجلة “ذي أثليتيك”، الأربعاء، أن إنتر ميامي بحاجة إلى توفير المزيد من الأموال أو التخلص من رواتب بعض اللاعبين، بحسب مصادر مطلعة على وضع النادي، وصفت الظرف الراهن بأنه “خطير”.

وبحسب المجلة، فإن هناك بعض اللاعبين الرئيسيين المتاحين للبيع، مثل جورج جون موتا ودياندري يدلين وروبرت تايلور وسيغري كريفستوف.

وتعاقد الفريق مع عدد من اللاعبين البارزين، مثل ليونيل ميسي وجوردي ألبا وسيرغيو بوسكيتس، ومؤخرا لويس سواريز، وجميعها لعبوا سويا في نادي برشلونة الإسباني.

وفاز إنتر ميامي بكأس الدوري الأميركي-المكسيكي في 2023 في أعقاب وصول ميسي، لكنه لم يتمكن من التأهل إلى نهائيات الدوري الأميركي لكرة القدم. ويبدأ الفريق مشواره في موسم 2024 بمواجهة ريال سولت ليك في 21 فبراير.

وكانت الولايات المتحدة قد سمحت في عام 2007 بتغييرات في قوانين الانتقالات، من أجل استقطاب اللاعبين البارزين، للسماح للاعب الإنكليزي ديفيد بيكام بالانضمام لنادي لوس أنغلوس جالاكسي.

وتنص القوانين على أنه يمكن لكل ناد التعاقد مع 3 لاعبين يمكن منحهم ما يزيد عن الحد الأقصى لميزانية الرواتب المفروضة في الدوري.

ويمكن للأندية بذلك دفع رواتب أعلى أو قيمة انتقال أعلى بعيدا عن الحد الأقصى المحدد، طالما أن اللاعب الذي سيتم التعاقد معه يمتلك مؤهلات وإمكانيات خاصة ويطلق عليه ” Designated Player” أو (DP).

كما تسمح القوانين في الدوري الأميركي لكرة القدم، بالتعاقد مع لاعبي في فئة تحمل اسم “Targeted Allocation Money” أو (TAM)، وفيها يمكن أن تتجاوز الأندية في تعاقدها مع اللاعب الحد الأقصى من الرواتب، لكن بشرط ألا يزيد عن 1.651.250 دولارا سنويا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى