العراقالمحررخاصرئيسية

بعد تحديد المكان هل قصفت امريكا سفارتها؟ خبير يوضح

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد الخبير الأمني عدنان الكناني اليوم السبت، انه لم يتم معرفة الجهة التي استهدفت السفارة الامريكي في بغداد حتى اللحظة .

وقال الكناني لوكالة ” عراق اوبزيرفر ” ان اللجان التحقيقة شكلت بامر رئيس الوزراء،للوصول إلى الفاعلين واوصى بإصدار عقوبة شديد ضدهم لأنهم يهددون الأمن والاستقرار في العراق .

وأشار الخبير الامني إلى أن من قام بهذا الفعل لن يحدد لحد الان ،ولم تقدم اللجان تقاريرها، والولايات المتحدة الأمريكية ليس لديها اي دليل يؤكد استهداف السفارة من قبل الفصائل المسلحة العراقية او المقاومة .

وتابع ، ان سفارة واشنطن أعلنت رسميا بعد الاستهداف انها ستقوم بالرد على المقاومة والفصائل المسلحة وأنهم بحسب تصريحات السفارة انهم اتباع الجارة ايران،فيما بين ان إطلاق التصريحات وكأن التهمة جاهزة .

واستغرب الخبير الأمني من اتهام امريكا دون دليل وربما ٧ي من قامت بهذا الفعل ، فيما قال اننا كمحققين وفي قاعدة البحث عن المستفيد بالتالي ، فالمستفيد هي امريكا حيث لم يؤثر الاستهداف على السفارة الامريكية ابدا .

وأشار إلى أن القذائف سقطت في محيط السفارة دون أي تأثير يذكر،لا على البناية ولا حتى على المنشاة العسكرية والمدنية وحتى الابنية او على العجلات بمعنى لا وجود للاضرار الماديةوالبشرية في السفارة.

ونوه إلى أن ما سقط على السفارة الامريكية في بغداد هو عبارة عن قذائف هاون ومقذوفات سقطت ضمن محيط المنطقة الخضراء تم اطلاقها من الحدائق ضمن البنك المركزي الحديث والذي هو تحت الإنشاء في شارع ابو نؤاس.

وتساءل الى ان هذا جزئية لماذا اختاروا هذا المكان بالذات، وان احتمالية المكان واختياره هو أيضا ربما السفارة الامريكية هي من قامت بهذا الفعل واختارت المكان والزمان لتجد ذريعة لاستهداف المقاومة العراقية وربما تقول انها تتعرض لاصابات ، وبالتالي هذا قد يجعلهم مظلومون وهناك تجاوزات على البعثات الدبلوماسية وبالتالي لديهم ذرائع كثيرة للضغط على الحكومة العراقية؟.

وافاد ان ذلك يهدف لحصولهم على بعض القرارات او التملص من قرارات معينة تريدها الحكومة ان تقوم بها الإدارة الأميركية.

وقال إن الإدارة الأميركية تعبث الان بامن البلد وهو واضح جدا وتنتهك سماء وحدود العراق وهذا واضح جدا ، ووجود الامريكان في العراق غير مرحب به ، وليس لديها اي تفويض اممي او عراقي، وبالتالي وجود المحتل.

وختم حديثه بالقول لايجب ان يبقى الجيش الامريكي في العراق ولا حتى القوات الدولية في العراق وعلى العراقيين ان يضعوا نصب أعينهم تحرير الأرض العراقية والقرارات العراقية من دون ضغوطات امريكية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى