تحليلاتخاص

بعد تحديد موعد الانتخابات.. مرحلة جديدة في إقليم كردستان

 

بوادر انفراجة تلوح في الأفق في الكثير من الملفات العالقة بين بغداد وأربيل بعد تحديد رئاسة إقليم كردستان، العاشر من حزيران المقبل، موعداً لإجراء الانتخابات البرلمانية في الإقليم، التي كانت مقررة في فبراير (شباط) الماضي، بعد إرجائها مراراً نتيجة خلافات سياسية بين الحزبين الرئيسين.

وفي أكتوبر (تشرين الأول) 2022، مدّد برلمان الإقليم مدة دورته عاماً إضافياً على خلفية نزاعات سياسية بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني حول كيفية تقسيم الدوائر الانتخابية.

وبعد ذلك، حددت الانتخابات في الـ18 من نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، لكن مفوضية الانتخابات العراقية طلبت إرجاءها من جديد لقرب موعدها من موعد انتخابات مجالس المحافظات في العراق التي جرت في الـ18 من ديسمبر (كانون الأول).

وحددت الانتخابات بعدها في الـ25 من فبراير 2024، لكن المفوضية طلبت في كانون الثاني الماضي إرجاءها مرة أخرى بانتظار صدور قرار من المحكمة الاتحادية العليا في شأن قانون انتخابات الإقليم.

وشهدت هذه الفترة الكثير من الشد والجذب، والسجالات السياسية بين القوى والأحزاب، حول طبيعة الانتخابات وآليات إجرائها، كما شهدت إصدار المحكمة الاتحادية، قراراً بعدم دستورية الكثير من بنود القانون المعتمد.

وأصدرت المحكمة في الـ21 من فبراير قراراً حددت فيه عدد أعضاء برلمان الإقليم بـ 100 عضو بدلاً من 111، وتسليم المفوضية العليا للانتخابات إدارة انتخابات الإقليم بديلاً عن هيئة أخرى محلية.

ماذا تقول مفوضية الانتخابات ؟

من جهتها، قالت المتحدثة باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق جمانة الغلاي، في تصريح صحافي، إنّ “مفوضية الانتخابات بدأت بإجراء استعداداتها لإجراء انتخابات برلمان إقليم كردستان، وفتحت مرحلة التسجيل البايومتري للناخبين ضمن إقليم كردستان، وشملت مواليد 2006، وهذه الاستعدادات كانت مواكبة لاستعداداتها لانتخابات مجالس المحافظات، والجدول العملياتي والتوقيتات الزمنية متوقفة على المرسوم الإقليمي الذي سوف يحدد الموعد النهائي لإجراء هذه الانتخابات”.

وأشارت الغلاي إلى “عدم إمكانية تقسيم مراحل العملية الانتخابية بحال عدم وجود موعد نهائي، وهناك مرحلة استقبال وتسجيل الأحزاب والتحالفات السياسية ومرحلة استقبال المرشحين ومرحلة طباعة البطاقة، كما تم تقديم مقترح لإجراء انتخابات برلمان إقليم كردستان للمدة من 5 إلى 10 يونيو/ حزيران، كون المفوضية تود إجراء الانتخابات ضمن المدة الخاصة بعملها”.

أرقام من الانتخابات
ويبلغ عدد من يحق لهم التصويت في انتخابات إقليم كردستان العراق نحو 3 ملايين و700 ألف شخص، يتوزعون على 1200 مركز انتخابي تعمل بنظام الدائرة الواحدة لانتخاب 111 نائباً في برلمان الإقليم، من بينهم 11 نائباً عن الأقليات الدينية والعرقية الموجودة في الإقليم الذي يتمتع بمحافظاته الثلاث بحكم شبه مستقل عن بغداد وفقاً للدستور الذي أقر عام 2005 عقب الغزو الأميركي للبلاد.

ويسيطر الحزب الديمقراطي الكردستاني خصوصاً في أربيل، ويتولى رئاسة الإقليم ورئاسة الحكومة فيه، في المقابل ومنذ سقوط صدام حسين عام 2003، كان جميع رؤساء جمهورية العراق من الاتحاد الوطني الكردستاني.

وفي البرلمان الحالي، يملك الحزب الديمقراطي الكردستاني الغالبية مع 45 مقعداً، يليه الاتحاد الوطني الكردستاني مع 21 مقعداً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى