خاصعربي ودولي

بعد ضربة القنصلية.. طهران تتهم دمشق بالخيانة

طهران/ متابعة عراق أوبزيرفر

كشف مصدر في المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، أن الأجهزة الأمنية الإيرانية رفعت تقريرا بشأن احتمال ضلوع السلطات السورية في اغتيالات كبار قادة الحرس الثوري في سوريا، عقب الهجمات الإسرائيلية التي طالت مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق.

وقالت صحيفة “الجريدة” الكويتية نقلا عن المصدر، إن الاتهامات تأتي بعد عرقلة المخابرات السورية التحقيق المشترك الذي بدأته طهران ودمشق عقب اغتيال رضا موسوي في سوريا في ديسمبر 2023، ما استوجب على طهران فتح تحقيق مستقل بمعاونة ميليشيا “حزب الله” اللبناني.

وبحسب المصدر، فإن كثير من المسؤولين الإيرانيين باتوا على قناعة بأن دمشق أصبحت تميل نحو التخلص من النفوذ الإيراني، وهناك قنوات مفتوحة بينها وبين تل أبيب، ونتائج تحقيقات طهران أظهرت أن الخروقات والتسريبات الأمنية تكون بغطاء سياسي وأمني على مستوى عال، وقال إنه من المستبعد جدا ألا يكون الرئيس السوري بشار الأسد على علم بهذه التسريبات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى