العراقرئيسية

بعد موجة الأمطار.. خبراء بيئيون يسجلون ارتفاعاً ملموساً في مناسيب الأهوار

بغداد/ عراق أوبزيرفر

سجل خبراء بيئيون ارتفاعا ملموسا في مناسيب نهر الفرات بلغت مترا واحدا، بعد موجة أمطار هطلت في عموم العراق، وتدفق في السيول من الجانب الإيـرانـي، أدت إلـى ارتفاع الإيــرادات المائية في حوض الفرات، التي أسهمت بعودة السكان المحليين في الأهوار إلى مزاولة أعمالهم التي تعتمد على وفرة المياه.

وقال الناشط إياد الأسدي في تصريح للصحيفة الرسمية تابعته وكالة عراق أوبزيرفر، إن “الخبراء البيئيين سجلوا ارتفاعا بمناسيب الأهـوار بعد موجة السيول والأمطار بلغ مترا واحدا، بعد أن وصل قبل موسم الأمطار إلى 56 سم”.

وأضاف الأسدي، أن “زيـادة مناسيب المياه أسهمت بعودة عدد كبير من سكان الأهـوار إليها بعد أن هجروها نتيجة الجفاف الذي ضرب أجـزاء واسعة منها خلال الصيف الماضي”.

لافتا إلى أن “غــزارة الأمطار التي هطلت على البلاد، أنعشت آمال الأهواريين بالعودة إلى حياتهم الطبيعية”.

مــن جهته أكــد مـديـر مـركـز إنــعــاش الأهــوار والأراضــي الرطبة، حسين الكناني أن “المركز سجل ارتفاعا في منسوب نهر الفرات بلغ نحو متر واحد”، مؤكدا “العزم على الاستفادة القصوى من تصاريف المياه الداخلة لأهوار الحويزة وبركة أم النعاج التي غمرت بنسب جيدة من المياه من خلال فتح عدد من القنوات المائية باتجاه الأهوار”.

مشيرا إلى أن “هناك خططا لدى وزارة الموارد المائية لزيادة المساحات الزراعية الداخلة ضمن الخطة الزراعية للموسم الشتوي، وتوجيه المياه لمناطق الأهـوار بعد ارتفاع الخزين المائي للعراق نتيجة موجة الأمطار والسيول، مبينا أن قسما من المياه وجه نحو الخزانات والسدود المائية”.

وسجل ناشطون بيئيون في المنطقة عودة أنواع فريدة من الطيور إلى منطقة الأهوار قادمة من مناطق أخرى في البحر المتوسط فضلا عن طيور مهاجرة من المناطق الباردة في أوروبــا، وهي إشـارة إلى عودة الحياة في الأهـوار التي وصل منسوب المياه فيها إلـى أدنـى مستوياته خلال الصيف المنصرم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى