العراقالمحررتحليلاترئيسية

بعد 2003.. “كلمات” لازمت رؤساء وزراء العراق

إياد علاوي

صاحب عبارة “والله ما ادري” التي دائما ما يصدم الإعلاميين بها اثناء تصريحاته السياسية، كما صرح بإعطاء الكتل الخاسرة في انتخابات 2021 مقاعد إضافية وفقا لتوقعاتهم “تعويضا لخسارتهم” ما سبب موجة كبيرة من السخرية لدى العراقيين، ويعتبر علاوي أكثر شخصية تعبر عن جهلها بالوضع العام في البلاد، إذ يخرج في الظروف الصعبة ويطلق جملته الشهيرة: “ما أعرف”، ما يصعب على المواطن أن يفهم الوضع، لأن السياسيين الموالين للحكومة يتحدثون غالباً وكأن البلد يعيش في نعيم.

إبراهيم الجعفري

صاحب قصة “خروج المارد المعنوي من القمقم”، سخر العراقيون من الجعفري كثيراً بسبب طريقة كلامه، واستخدامه جملاً غير مفهومة. بالإضافة إلى مصطلحات لا يفهمها عامة الناس مثل “الفسيفساء”، و”الكونفوشيوسية”، وخطاب “المارد والقمقم”، ومن القضايا التي أثارت العراقيين في أحاديث الجعفري، وصفه لحكومة العبادي بـ”الملائكية”. وفي احد لقائاته، أعلن الجعفري أن نهري دجلة والفرات ينبعان من إيران، بينما يعلم الجميع أن منبعهما من تركيا.

نوري المالكي

يعتبر المالكي أكثر من شغل منصب رئاسة الوزراء بـ8 سنوات، ولاحقته تهمة سقوط ثلث البلاد بيد تنظيم “داعش” الإرهابي ومجزرة سبايكر. لقبه وزير الصدر والعراقيين بـ”سبايكر مان” بعد مجزرة سبايكر التي اختلفت الروايات حول عدد ضحاياها، الا ان العدد الأكيد أكثر من 2000 شهيد. كما سخر العراقيون كثيرا من المالكي بسبب تصريحه الشهير بعد سقوط الموصل بيد داعش الإرهابي “سنحرر الموصل خلال 24 ساعة”.

حيدر العبادي

المشهور بكلمة “البعض” التي لازمت العبادي في كثير من تصريحاته بشأن الفاسدين والمخربين على حد قوله، كما انتقده العراقيون بسبب عدم تطبيقه لدعوى المرجعية بأن يكون أكثر شجاعة وجرأة وأن يضرب الفاسدين بيد من حديد. وصفه العراقيون بـ”الكيوت” لأنه كان أكثر رئيس وزراء يصرح بمعرفته المسؤولين عن حوادث الخطف والتغييب والفساد، لكنه دائما ما كان يقول عنهم “البعض” فقط دون ذكرهم.

عادل عبد المهدي

#عدس_الحكومة_يجمعنا، ترند أشعل مواقع التواصل الاجتماعي في العراق في عام 2019 بعد اضافة حكومة عبد المهدي نصف كيلوغرام من مادة العدس للحصة التموينية، حتى لقبه العراقيين “عادل ابو العدس”. اعتبر العراقيون “العدس” انجاز عبد المهدي الوحيد خلال فترة حكمه للعراق.

مصطفى الكاظمي

اشتهر الكاظمي محليا وحتى عربيا بصوره المثيرة التي رافقت كل زياراته واجتماعاته، حتى لقبه بعض المغردون بـ”فلوكر العراق”، بينما سخر منه قسم آخر من الشعب بسبب مكالمته مع شقيقه حين كُلف بمنصب رئيس الوزراء وتداولوا ترند #الو_عماد.

محمد شياع السوداني

يترقب العراقيون رئيس الوزراء الحالي محمد شياع السوداني، الذي حتى الآن ردد كثيرا كلمة “جائحة” الفساد، ويبدو انه لن يخالف أقرانه في التميز بصفة معينة او كلمة تصنع منه ترندا عراقيا. ويبقى الترقب حاضرا عن “ماذا سيلازم السوداني خلال فترة حكمه”؟

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى