خاصرئيسيةعربي ودولي

بوتين: روسيا مستعدة لحرب نووية إذا تعرضت سيادتها للتهديد

موسكو/ متابعة عراق أوبزيرفر

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، إن روسيا لا تزال في حالة استعداد قتالي ومستعدة تماماً لحرب نووية، لكن ليس “كل شيء يدفع باتجاهها” في الوقت الحاضر.

وأضاف في مقابلة مع وسائل الإعلام الرسمية، إن روسيا ستكون مستعدة لاستخدام الأسلحة النووية إذا تعرضت سيادتها للتهديد.

وقال بوتين لتلفزيون “روسيا-1” ووكالة الإعلام الروسية، رداً على سؤال عما إذا كانت البلاد مستعدة حقاً لحرب نووية: “من وجهة نظر عسكرية فنية نحن بالطبع مستعدون”.

وشن بوتين غزواً واسع النطاق لأوكرانيا ومن شبه المؤكد أن يفوز في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في الفترة من 15 إلى 17 مارس/ آذار.

وقال بوتين إن الولايات المتحدة تدرك أنها إذا نشرت قوات أمريكية على الأراضي الروسية أو في أوكرانيا فإن روسيا ستتعامل مع هذه الخطوة على أنها تدخل.

وأضاف: “يوجد ما يكفي من المتخصصين في مجال العلاقات الروسية الأمريكية وفي مجال ضبط النفس الاستراتيجي”.

وتابع: “لذلك لا أعتقد أن كل شيء يدفع باتجاه المواجهة النووية، لكننا مستعدون لذلك”.

وأكد مجدداً أن استخدام الأسلحة النووية منصوص عليه في العقيدة النووية للكرملين، وسياستها تحدد الظروف التي قد تستخدم فيها روسيا أسلحتها.

وقال بوتين: “الأسلحة موجودة من أجل استخدامها. لدينا مبادئ خاصة بنا في هذا الإطار”.

وأضاف في المقابلة أنه إذا أجرت الولايات المتحدة تجارب نووية، فإن روسيا قد تفعل الشيء نفسه.

وأردف: “ليس من الضروري (أن نقدم على خطوة مماثلة)… مازلنا بحاجة إلى التفكير في الأمر، لكنني لا أستبعد أن نتمكن من فعل الشيء نفسه”.

ومع ذلك، قال بوتين إن روسيا لم تواجه قط حاجة لاستخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا، حيث يحتدم الصراع منذ فبراير شباط 2022.

وأكمل: “لماذا نحتاج إلى استخدام أسلحة الدمار الشامل؟ لم تكن هناك مثل هذه الحاجة على الإطلاق”.

ومن ناحية أخرى، قال بوتين إن انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي “خطوة لا معنى لها” وإن روسيا ستنشر قوات وأنظمة تدمير على الحدود الفنلندية بعد انضمام فنلندا إلى الحلف.

وختم بوتين قائلاً: “لم تكن لدينا قوات هناك (على الحدود الفنلندية)، والآن ستكون هناك. لم تكن هناك أنظمة تدمير هناك، والآن ستُنشر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى