خاصرئيسيةعربي ودولي

بوتين: ما حدث من قوات “فاغنر” طعنة في الظهر وسنرد بقوة

موسكو / متابعة عراق أوبزيرفر

وجه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يوم السبت، كلمة إلى الشعب بشأن آخر التطورات الميدانية، في أعقاب إعلان مؤسس مجموعة “فاغنر” القتالية، التمرد والعصيان ضد الجيش الروسي.

وعدّ بوتين، خلال الكلمة، تمرد فاغنر “خيانة داخلية وطعنة في الظهر”، متعهداً في الوقت نفسه بـ”رد قاسٍ وصارم على جميع التهديدات، وتحميل المتواطئين مع فاغنر مسؤولية جميع ما سيجري”.

وقال إن “هناك من يريد جر روسيا إلى حرب أهلية، لذا على الجميع التعقل والعودة إلى الوطن ووقف هذا التصرفات، وعدم الإنجرار إلى هكذا الجريمة”.

ودعا الرئيس الروسي، إلى “نبذ أي خلاف أثناء تنفيذ العملية العسكرية في أوكرانيا”، مردفاً بالقول: “كرئيس لروسيا وكمواطن روسي، سأقوم بكل ما بوسعي للدفاع عن روسيا ووقف هذا التمرد المسلح”.

وتابع: “سيتم اتخاذ إجراءات صارمة لاستعادة النظام في روستوف، أعطينا أوامر بإعلان حالة مكافحة الإرهاب في البلاد، والقوات المسلحة تلقت أمرا بتحييد أولئك الذين نظموا التمرد المسلح”.

وأشار إلى أن “المعركة التي تخوضها روسيا تتطلب وحدة الجميع، للتصدي للمخططات الخارجية”، معتبراً محاولة تقسيم المجتمع “طعنة أخرى في الظهر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى