المحررخاصعربي ودولي

بيان مؤتمر جدة بشأن اوكرانيا / موسع

متابعة/ عراق اوبزيرفر

اختتم مستشارو الأمن الوطني وممثلو عدد من دول العالم، الأحد، اجتماعهم بشأن الأزمة الأوكرانية الذي استضافته مدينة جدة السعودية.          وقال بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية إن المشاركين في الاجتماع اتفقوا على “أهمية مواصلة التشاور الدولي وتبادل الآراء بما يسهم في بناء أرضية مشتركة تمهد الطريق للسلام”.          كما أعرب المشاركون عن “أهمية الاستفادة من الآراء والمقترحات الإيجابية التي تم بحثها في الاجتماع”.

وذكرت “واس” أن المشاركين في الاجتماع عبروا عن شكرهم وتقديرهم لقيادة المملكة العربية السعودية للدعوة لهذا الاجتماع واستضافته.

ويأتي الاجتماع استمراراً للجهود التي يبذلها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في هذا الشأن منذ  مارس 2022م، وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

وشاركت في الاجتماع كل من الأرجنتين، وأستراليا، والبحرين، والبرازيل، وبلغاريا، وكندا، وتشيلي، والصين، وجزر القمر، والتشيك، والدنمارك، ومصر، وإستونيا، والمفوضية الأوروبية، والمجلس الأوروبي، وفنلندا، وفرنسا، وألمانيا.

كما شهد الاجتماع كذلك مشاركة الهند، وإندونيسيا، وإيطاليا، واليابان، والأردن، والكويت، ولاتفيا، وليتوانيا، وهولندا، والنرويج، وبولندا، وقطر، وكوريا الجنوبية، ورومانيا، وسلوفاكيا، وجنوب إفريقيا، وإسبانيا، والسويد، وتركيا، وأوكرانيا، والإمارات، والمملكة المتحدة، والأمم المتحدة، والولايات المتحدة.

مشاورات مثمرة

وفي وقت سابق الأحد، قالت أوكرانيا، إن المشاركين في اجتماع جدة  أجروا مشاورات “مثمرة للغاية” بشأن المبادئ الأساسية التي ينبغي أن يُبنى عليها سلام عادل ودائم.

وأضاف مدير مكتب الرئيس الأوكراني أندريه يرماك الذي ترأس وفد بلاده في اجتماعات جدة، في بيان، أن وجهات نظر مختلفة ظهرت خلال المحادثات في السعودية، واصفاً إياها بأنها “حواراً صريحاً ومنفتحاً جداً”، حيث تمكن خلالها ممثلو كل بلد من التعبير عن موقفهم ورأيهم.

وأشار إلى أن جميع الدول المشاركة أبدت التزامها بمبادئ القانون الدولي واحترام سيادة الدول ووحدة أراضيها.

روسيا: سنبحث النتائج

في المقابل، أفاد نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي ريابكوف، لوكالة “تاس”، بأن روسيا ستناقش نتائج مشاورات جدة بشأن أوكرانيا مع الشركاء في “بريكس” الذين شاركوا في الاجتماع.

وأوضح ريابكوف: “بالنسبة إلى الشركاء في بريكس الذين تمت دعوتهم لـ”اجتماع جدة”، سيجرى تبادل وجهات النظر بيننا وبين الذين حضروا إلى هناك على مستويات مختلفة”.

خطة السلام

وكان إيهور جوفكفا نائب رئيس مكتب الرئيس الأوكراني، أعرب عن “عدم القدرة على الحديث عن الأمن العالمي أو المنطقة دون مراعاة مواقف الدول القيادية”، متسائلاً عن “كيفية الحديث عن السلام مع روسيا دون إشراك دول الجنوب العالمي”.

وذكر جوفكفا في تصريحات نقلتها “بلومبرغ”، أن بلاده تريد من اجتماع جدة “تحديد صياغة مقبولة للجميع” على كل نقطة من النقاط العشر التي تضمنتها خطة السلام الأوكرانية، والتي طرحها زيلينسكي في ديسمبر.

وتشمل النقاط العشر من الخطة “الدعوة لحماية إمدادات الأغذية والطاقة”، و”السلامة النووية” و”الإفراج عن كل الأسرى”، و”سحب القوات الروسية ووقف العمليات القتالية وإعادة الحدود بين أوكرانيا وروسيا لسابق عهدها”.

ويستبعد دبلوماسيون غربيون الموافقة على جميع النقاط العشر الواردة في صيغة زيلينسكي للسلام خلال المحادثات، لكنهم قالوا إنهم يسعون على الأقل إلى الحصول على دعم واضح للمبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، مثل وحدة الأراضي، بحسب وكالة “رويترز”.

وكان الرئيس الأوكراني أعرب، الأربعاء، عن أمله في أن تؤدي المبادرة إلى “قمة سلام” يحضرها قادة من حول العالم في فصل الخريف المقبل لدعم المبادئ، استناداً إلى صيغته الخاصة التي تتألف من 10 نقاط من أجل التوصل لتسوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى